فقدان الشهية العصبي أعراضه ومخاطره وكيفية علاجه

فقدان الشهية العصبي ومصطلحه العلمي هو ” Anorexia nervosa “ وهو واحد من من الإضطرابات التي تصيب الإنسان، والتي تتعلق بنوعية طعامه وكمياتها، والشخص الذي يصاب بهذا النوع من الإضطراب يعاني من الفقدان الكامل للشهية، وذلك لما يصيبه من هوَس الحفاظ على أن يكون وزنه منخفضاً طوال الوقت.

وقد يلجأ المرضى بهذا الإضطراب إلى ما يسمى بالـ ” التجويع “ والقيام بتمارين رياضية بشكل مبالغ فيه حتى يحافظون على إنخفاض أوزانهم، وفقدان الشهية العصبي هو طريقة تبعد تماماً عن الطرق الصحية لكي يتم الحفاظ على الوزن، ولابد أن نشير إلى أن هناك فرق كبير بين فقدان الشهية المصاحب للإصابة بمرضاً ما، أو التعرض لمشكلة نفسية.

فما هو فقدان الشهية العصبي وما هى أعراضه وأسبابه ومخاطره وطرق علاجه ؟ هذا ما سوف نتعرف عليه في هذا المقال الذي يقدمه لكم موقع كبسولة طبية فتابعوا معنا.

:: الأسباب الكاملة لـ فقدان الشهية العصبي ::

فقدان الشهية العصبي

لم يعرف الطب إلى هذه اللحظة الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى إصابة الفرد بفقدان الشهية العصبي، لكن تم وضع عدد من الأسباب التي تعمل على تطوير حالة هذا الأمر، وهى كما يلي :

:: عوامل جينية ::

وجدت الأبحاث الخاصة بفقدان الشهية العصبي أن هناك دور كبير تلعبه الجينات في إصابة الشخص بهذا النوع من الإضطرابات، حيث أن هناك جينات لدى من يصاب بهذا تجعله أكثر عُرضة عن غيره للإصابة بهذا الإضطراب الذي يسمى بفقدان الشهية العصبي.

:: عوامل نفسية ::

هناك عدة عوامل نفسية لها دور كبير في أن يصاب الإنسان بهذا النوع من الإضطرابات، وأثبتت الأبحاث العلمية أن الإناث وخاصةً في مرحلة المراهقة يعانوا من وساوس قهرية تتعلق بوزنهم، والرغبة في الوصول إلى الجسم المثالي، وهذا يؤدي بهم إلى الإصابة بهذا المرض.

:: عوامل إجتماعية وبيئية ::

إن ما نمر به من تقدم وإنفتاح عالمي، وخاصةً فيما يتعلق بالبرامج التليفزيونية الموجهة لفئة النساء والفتيات، والتي تدور حول إنقاص الوزن والوصول إلى الجسم المثالي، وما يتم تقديمه من برامج غذائية لا تعتمد على أي دراسات لحالة من يريد أن يفقد وزنه، دور كبير في أن تصاب هذه الفئة بإضطرابات فقدان الشهية العصبي وذلك بشكل قسري.

حيث ان الرغبة في الوصول للوزن المثالي وتنفيذ كل البرامج الغذائية الخاصة بإنخفاض الوزن، تؤدي في كثير من الأحيان للإصابة بهذا المرض.

〉 نقترح لك أيضاً هذا الموضوع : علاج ضربة الشمس وكيفية اسعاف المُصاب بضربة الشمس

:: الأعراض الخاصة بمرض فقدان الشهية العصبي ::

فقدان الشهية العصبي

أثبتت الأبحاث العلمية أن أهم عرَض يظهر على من يصاب بهذا النوع من الإضطراب، هو الإنخفاض الملحوظ في الوزن، وهذا يحدث نتيجة تقليل الكمية التي يتناولها المريض من طعامه.

ووجدت الأبحاث أن هؤلاء الأفراد يلجأون في بعض الأحيان إلى التقيؤ المتعمد، حتى يتخلصون من أي طعام قد تناولوه، كما يلجأون أيضاً إلى ممارسة العاب رياضية لفترات طويلة ومتواصلة.

وبصفة عامة تُعد الأعراض المصاحبة لفقدان الشهية العصبي تتشابه إلى حد كبير مع أعراض سوء التغذية، والأعراض هى كالتالي :

  • الفقدان الشديد للوزن.
  • يظهر المصاب بإضطراب الشهية العصبي بمظهر نحيل للجسم بشكل ملحوظ جداً.
  • عند عمل قياس لعدد كرات الدم البيضاء والحمراء من خلال التحاليل تظهر أرقام غير طبيعية لهم.
  • يصاب الشخص عادتاً بالتعب من أقل مجهود يقوم به ويصاب بالإعياء الشديد.
  • لا يستطيع المريض بفقدان الشهية العصبي النوم بسهولة، فيعاني دائماً من حالات الأرق التي قد تصل إلى عدم نومه لعدة أيام.
  • يصاب المريض بعدم إتزان والشعور بدوار دائم قد يصل إلى حد الإغماء.
  • يتغير لدى المريض بفقدان الشهية العصبي لون أظافره إلى الأزرق الفاتح، ومع الوقت يتغير اللون حتى يصر إلى أغمق الدرجات.
  • يفقد المريض تدريجياً شعره بالسقوط وتتقصف أطرافه، حتى يصل إلى أقل درجة للنمو في المراحل المتقدمة من المرض.
  • تصاب البشرة بالجفاف الكامل، وتتشقق ويظهر المريض أكبر من سنه بأعوام كثيرة.
  • تضطرب الدورة الشهرية لدى النساء، فتغييب أشهر طويلة قد تصل إلى عام.
  • تتورم ساق المريض وكذلك ذراعيه بشكل مبالغ فيه، وهذا بسبب التمدد الكامل الذي يصيب الجسم.
  • تصاب العظام بخواء من المواد الحيوية الهامة بها.
  • مريض فقدان الشهية العصبي دائماً يعاني من إنخفاض في ضغط دمه، وهذا يؤدي به في كثير من الأحيان إلى إصابته بهبوط شديد.
  • لا يتحمل المريض إنخفاض درجات الحرارة، ويشعر بتثلج في أطرافه.
  • ينعزل المريض بفقدان الشهية العصبي نتيجة سوء مظهره وعدم إرادته لأن يراه أحد.
  • يفقد المريض شعوره بالجوع نهائياً.
  • تختفي تماماً رغبة المريض في ممارسة علاقته الزوجية مع الطرف الأخر.
  • يصاب المريض بفوبيا زيادة الوزن، حتى وهو في هذه الحالة المتردية من وزنه.
  • يرفض تماماً المريض بفقدان الشهية العصبي أن يتناول أي نوع من أنواع الطعام.
  • تنخفض نبضات القلب بشكل كبير وكذلك درجة الحرارة بالجسم.
  • تتآكل طبقة المينا الخاصة بالأسنان، ويحدث هذا نتيجة التضخم بالغدة النكافية وإضطرابات المريء.
  • يحدث خلل هرموني في الإستروجين لدى النساء، ويزيد هرمون الكورتيزول، وتقل تماماً هرمونات الغدة الدرقية.
  • يتحول الدم إلى الصفة القلوية، وهذا ما يسمى بتمثيل غذائي قاعدي، ويصاحب هذا إنخفاض عنصر البوتاسيوم بالدم.

هكذا رأينا مدى سوء أعراض الإصابة بهذا المرض، فعلى كل من يلاحظ على أحد المحيطين به هذه الأعراض أن يسارع بنصيحته بالذهاب إلى الطبيب، وإن كان أحد أفراد أسرتك يمتنع برغبته عن تناول وجباته، فهذه علامة خطرة ولابد من الذهاب إلى الطبيب فوراً.

كما أن هناك أعراض أخرى وهى القيام بقياس وزن الجسم أكثر من مرة في اليوم، هذا كله معناه أن هناك شيئاً غير طبيعي قد يؤدي إلى فقدان الشهية العصبي

〉 نرشح لك أيضاً هذا الموضوع : اضطراب القلق العام أنواعه وكيفية التغلب عليه

:: طريقة تشخيص فقدان الشهية العصبي ::

فقدان الشهية العصبي

في الغالب تكون طريقة تشخيص فقدان الشهية العصبي بأن يقوم الطبيب بعمل عدة فحوصات وتحاليل طبية، وهى كالتالي :

  • يقوم الطبيب بقياس وزن وطول الحالة.
  • يتم عمل الإختبارات التي تخص كثافة العظام.
  • يتم عمل التخطيط الكهربائي للقلب.
  • يتم عمل فحص طبي شامل يحتوي على تحاليل كاملة للدم والبول والبراز.
  • يتم عمل قياس دقيق لمؤشر كتلة الجسم.

:: مخاطر الإصابة بفقدان الشهية العصبي ::

فقدان الشهية العصبي

لابد عند الإصابة بهذا المرض أن يتم الإسراع بالعلاج، فقد أثبتت الأبحاث العلمية الحديثة أن هناك أكثر من خمسة عشر في المائة حالة وفاة نتيجة الإصابة بهذا المرض، أما النسبة الباقية فتعاني من كل ما سبق ذكره من أعراض وشيئاً فشيء يصابون بأمراض مُزمنة في مختلف أجهزة الجسم.

لكن مع العلاج وإصرار المريض على التخلص من هذا المرض يستطيع أن يستعيد ما فقده من وزن، وقد أثبتت الأبحاث العلمية أن هناك نسبة قد تصل إلى خمسة وعشرون بالمائة من مرضى فقدان الشهية العصبي يصابون بالإنتكاسة، نتيجة أن جهازهم العصبي يعاود رغبة إنقاص الوزن مرة أخرى.

وقد أثبتت الأبحاث المعملية أيضاً أن هناك نسبة من المصابين بهذا المرض يصابون بإضطرابات عقلية لا يستطيعون الشفاء منها، لكن على أي حال إذا تم العلاج سريعاً ودون إبطاء سوف يتجنب المريض كل هذه المخاطر بشكل كبير، فنسبة الشفاء من هذا المرض عالية إذا تم بدء العلاج في مرحلة مبكرة.

:: طرق علاج فقدان الشهية العصبي ::

فقدان الشهية العصبي

قام الأطباء بتقسيم طريقة علاج فقدان الشهية العصبي إلى قسمين هم :

:: القسم الأول : العلاج النفسي ::

هو عبارة عن عمل جلسات للعلاج النفسي بين المريض وبين أسرته، وأيضاً بين أصدقائه، وهذه الجلسات سوف يحددها الطبيب المتخصص بعد أن يقوم بفحص الحالة ووضع تقييم مناسب لها، وقد يكون العلاج النفسي في بدايته صعب ومعقد بسبب رفض المريض الإستجابة لهذا النوع من العلاج.

لكن على أي حال العلاج النفسي يأخذ وقتاً ولكنه مثمر، حيث أن هناك أبحاث أثبتت أن العلاج النفسي أهم من العلاج الدوائي للمريض، حيث أنه إذا تم معالجة أفكار المريض حول إنقاص وزنه، سوف يكون نصف العلاج قد تحقق، لأن فقدان الشهية العصبي يُعد حالة مزمنة قد تدوم طوال العمر.

وهذا إذا لم يتم مناقشة الأمر بين الطبيب والمريض والقيام بتغيير هذا المفهوم الخاطئ، وفي بداية العلاج النفسي يقوم الطبيب بمعرفة السبب الذي أدى بالمريض إلى التفكير بهذه الطريقة، من خلال جلسة علاج فردية مع المريض أولاً، ثم بعد ذلك يقوم الطبيب بعمل جلسة أخرى مع أسرته.

وبعد ذلك يقوم بعمل جلسة تضم المريض مع أسرته، وهكذا يستمر الطبيب في عقد الجلسات حتى يقوم بتغيير هذا المفهوم في نفس المريض بفقدان الشهية العصبي.

:: القسم الثاني : العلاج الدوائي ::

هذا الجانب من العلاج يُعد مهم جداً، حيث به يستطيع المريض أن يعود إلى حياته الطبيعية ويتم فيه معالجة كل ما تم تلفه في الجسم، وهو كالتالي :

〉 نقترح لك أيضاً هذا الموضوع : الأمراض الجلدية الشائعة وكيفية الوقاية والتخلص منها

  • يٌعد ضرورياً أن يقوم المريض بالدخول إلى المستشفي، وهذا في بداية العلاج حتى يتم التأكد من أن المريض يتناول الغذاء الكافي بسُعراته الحرارية التي يحتاج لها، وبالكميات التي يجب أن يتناولها.
  • لابد أن يتكون طاقم علاج المريض من : أخصائي تغذية – أخصائي قلب – أخصائي عظام بالإضافة إلى الأخصائي النفسي وأيضاً أخصائي جهاز هضمي.
  • خلال العلاج الدوائي على الطبيب الحرص على أن يستعيد المريض وزن جسمه بشكل سريع وحاسم، وهذا في حالات المرضى الذين قد فقدوا أكثر من ربع أوزانهم بشكل سريع.
  • هناك بعض الحالات للمرضى يضطر فيها الطبيب لأن يضع أنبوب أنفي معدي والذي يسمى ” Nasogastric Tube “ حتى يصل الطعام إلى المعدة.
  • لابد أن يتناول المريض العلاج الخاص بهشاشة العظام واضطرابات القلب وضبط ضغط الدم.
  • خلال إقامة المريض في المستشفى لابد أن يقرأ كثيراً عن التغذية الصحيحة.
  • من المفيد جداً للمريض أن يتواجد بمستشفى، وهذا حتى يشعر أن هناك تغيير في البيئة المحيطة به، وأن يتم التعامل معه بطريقة مدروسة، بحيث تساعده على أن يغير عاداته الخاطئة وتصرفاته السيئة تجاه الطعام.
  • قد يستغرق علاج المريض من عام إلى عامين، وهذا في الحالات الطبيعية التي تحرز تقدماً، فقد أثبتت الأبحاث العلمية أن هذه المدة كافية لأن يستعيد المريض وزنه الصحيح، وأن يقوم بتغيير مفهومه حول إنقاص الوزن، وقد سجلت الدراسة أن العلاج يكون بفاعلية أكثر عند فئة المراهقين، حيث يختفي لديهم هذا النوع من الإضطراب في أقل من عام.
  • لابد للمريض بفقدان الشهية العصبي أن يقوم الطبيب المختص بكتابة علاج للذُهان، والذُهان هو مرض عصبي يصيب المريض بمخاوف إلى حد الموت من الإصابة بالسمنة.
  • بعد خروج المريض من المستشفى لابد أن يكون هناك متابعة مستمرة للحالة من الطبيب المعالج، وعلى الأسرة أن تتابع تنفيذ خطط العلاج والبرنامج الغذائي الخاص بالمريض بكل دقة حتى لا يتنكس مرة أخرى.

لا يوجد حتى الآن أي علاج دوائي بإستخدام حبوب أو كبسولات لمحاربة هذا المرض، ولكن طريقة علاجه كما أوضحنا سابقاً قد تأخذ أعوام، لذلك علينا جميعاً أن نبتعد عن الأفكار الخاطئة بشأن إنقاص الوزن والوصول إلى المثالية المُطلقة، حتى نقي أنفسنا من الإصابة بهذا المرض فالوقاية دائماً خيراً من العلاج.

وهكذا نكون قدمنا إليكم أعزائنا متابعين موقعنا الكرام كل المعلومات التي تخص مرض فقدان الشهية العصبي وأعراضه وأسبابه ومخاطره وكيفية تشخيصه وطرق علاجه، نرجو أن نكون قد قدمنا المعلومة كاملة، كما نتمنى أن تكونوا قد إستفدتم منها ففضلاً وليس أمراً قوموا بنشرها حتى يستفيد غيركم ويقي نفسه وأحبابه من الإصابة بهذا المرض المعقد.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.