الطفل في الشهر الثالث تطوراته ونموه.. وتغذية الطفل في الشهر الثالث

الطفل في الشهر الثالث ، غالباً ما تعتمد سرعة نمو الطفل في الشهر الثالث على العديد من العوامل، منها العوامل الوراثية والبيئية.

فسنتحدث من خلال “كبسولة طبية” عن تطورات ونمو الطفل في الشهر الثالث، وتغذية الطفل في الشهر الثالث، وعلامات الجوع عند الطفل، وغيرها.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: تطورات الطفل في الشهر الثالث ودور الأم في تطويره في تلك المرحلة

الطفل في الشهر الثالث تطوراته ونموه.. وتغذية الطفل في الشهر الثالث

تطورات ونمو الطفل في الشهر الثالث

– يستطيع الطفل في هذا الشهر من ضم يديه، ورفع رأسه وهو مُستلقٍ على بطنه.

– وقد يستطيع طفلكِ الضحك بصوتٍ عالٍ عند وصوله للشهر الثالث، وكذلك يمكنه الابتسام بدون سبب أو بوجود تأثيرات خارجية.

– كما قد يكون بإمكانه الإمساك بألعابه، أو مدّ يده لمحاولة الوصول إلى الأشياء في هذه المرحلة.

– تستمر حواس طفلكِ في النمو والتطور، ودائماً ما يتجه إلى أي مصدر للصوت يسمعه وخاصةً إذا كان صوتكِ أنتِ.

– وبينما تتطور عضلاته وخاصةً عضلات رقبته وظهره أكثر فأكثر، فيستطيع طفلكِ التحكم في رأسه بدون مساعدتك، وهو في وضع مستقيم.

وكذلك يمكنه التدحرج في اتجاه واحد.

– أما بالنسبة لعينه فإنها تنمو وتزداد قدرته على التركيز، حيث يمكن للطفل في شهره الثالث من التركيز على الأشياء الصغيرة المحيطة به.

تغذية الطفل في الشهر الثالث

– يتم تغذية الطفل في الشهر الثالث عن طريق؛ توفير حليب الأم أو بدائله الصناعية؛ لتمد الطفل بالتغذية الكاملة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من حياة الطفل.

– أما احتياجات الطفل وشهيته فهي ليست ثابته بين الأطفال، وتختلف من طفل إلى طفل، وأيضاً تختلف على حسب المرحلة العمرية.

– بحيث كلما زاد عمر الطفل، فإنَّ احتياجاته الغذائية تتغير بمقدار الزيادة، فيصبح احتياج الطفل للرضاعة أقل، وتزيد كمية الحليب المستهلكة في كلِّ رضعة، ويزداد وقت نومه.

– كما أنَّ الجهاز الهضمي للطفل في هذه الفترة من عمره، لا يزال نموه في تطور واستمرار.

لذلك لا يُنصح بتناول الطعام وإدخاله إلى غذاء الطفل في هذه المرحلة، وأن يكون الغذاء المعتمد في هذه المرحلة هو الحليب.

علامات الجوع عند الطفل

يمكن للأم معرفة وقت جوع الطفل عن طريق ملاحظة مجموعة من الأمور، التي تدل على ذلك، ومن أهمها:

• إمالة الطفل وتحركه نحو مصدر الغذاء؛ سواء ثدي الأم أو زجاجة الحليب.

• يقوم بإدخال يديه أو أصابعه في فمه وأيضاً يفتح فمه، ويخرج لسانه أويقوم بمص إصبعه أو شفتيه.

• يبكي، حيثُ إن البكاء قد يعتبر علامة على احتياج الطفل للطعام، ولكن إذا انتظرت الأم حتى يشعر الطفل بالضيق الشديد، فقد يجعل ذلك صعباً على الأم في تهدئته.

علامات التغذية الجيدة للطفل

من العلامات التي تطمئن الأم أنَّ الطفل تغذَّى جيداً ما يلي:

• تظهر عليه الحيوية، والنشاط.

• يُلاحظ عليه زيادة في الوزن.

• تكون الرضعات تتراوح بين من ست إلى ثماني مرات يومياً.

» نرشح لك أيضاً قراءة: وزن الطفل في عمر ثلاث شهور

الطفل في الشهر الثالث تطوراته ونموه.. وتغذية الطفل في الشهر الثالث

علامات التغذية السيئة للطفل

من العلامات التي تدل على أن الطفل لم يتغذى بشكل جيد هي كما يلي:

• يظهر عليه عدم الراحة طوال اليوم، ويشعر بالازعاج.

• ومن الجدير بالذكر أنَّ عدداً من الأطفال يبصقون كمية صغيرة من الطعام بعد تناول الطعام أو أثناء التجشؤ.

ولكن ليس من الطبيعي أن يتقيّأ الطفل بعد الرضاعة؛ حيثُ إنَّ هذا يمكن أن يكون بسبب وجود الإفراط وزيادة في التغذية.

• وفي حالة حدوث تقيؤ بعد كل رضاعة قد يشير إلى وجود حساسية، أو اضطراب في الجهاز الهضمي.

أو غيرها من المشاكل التي يعاني منها الطفل، وتحتاج إلى تدخل طبي لعلاجها.

كيف تساهمين في مراحل نمو الطفل في الشهر الثالث

من الأمور الأساسية في مراحل نمو الطفل، هي علاقتك بطفلكِ وتواصلك معه.

1. احملي طفلك

– يجب أن تعلم الأم أن للمداعبات اللطيفة والقبلات الخفيفة دور كبير على منح طفلكِ الشعور بالقرب وبالأمان، وأيضاً المزيد من الحماية والحب.

– احملي طفلك وحركيه بلطف، واتيحي له الفرصة لينظر في وجهك ويتفحصه، واسمحي له بالإمساك بيدكِ وملامسة وجهك والتعرف عليه.

2. تحدثي بطلاقة

– المحادثات البسيطة ومحاورة الطفل تمنح الأسس لتطور اللغة لدى الطفل، حتى قبل أن يستطع طفلك فَهْم الكلمات والتجاوب معكِ.

– اطرحي الأسئلة وتفاعلي مع ردة فعله؛ كغرغرته وهمهمته.

– أيضاً قومي بوصف والتحدث عن ما ترينه، وتسمعينه وتشمين رائحته فيما حولك في الساحة وفي الطريق والمنزل.

– عندما تتحدثين استعملي الكلمات البسيطة، التي تناسب مستوى وحياة طفلك اليومية، وأيضاً اهتمي بنبرة الصوت التي تتحدثين بها.

3. غيري الوضعية

– احملي طفلك بأوضاع مختلفة، مثل أن يكون وجهه متجهاً نحو الخارج.

– ضعيه على بطنه ليلعب، ولكن راقبيه ولا تتركيه وحده.

– امسكي بدمية لها ألوان مميزة، وتفاعلي مع حركاته بأصوات وتشجيع.

4. تفاعلي سريعا مع الدموع

– في كل يوم، منذ ولادة الطفل، يبكي بمعدل ساعتين تراكميتين أو اكثر.

– فيجب أن تتفاعلي سريعًا مع طفلك، وتهتمين بسبب بكائه سواء كان بحاجة لتبديل الحفاضات وتغيير ملابسه، أو الرضاعة أو تغذيته، أو مجرد الإحساس بالدفء.

– فانتباهك له دور فعال في بناء علاقة متينة مع طفلك، ويمنحه الشعور بالأمان والحب الذي يحتاجه، لكي يستطيع التعايش في يوم ما وحده دون مساعدتك.

مواعيد نوم الطفل

– ينام الأطفال في الغالب حوالي 15 ساعة يومياً، وتكون معظم هذه المدة في فترة الليل.

– ويلتزم معظم الأطفال بنظام يومي للنوم يتضمن 2-3 ساعات على شكل قيلولات على مدار اليوم، وتكون متفرقة، وحوالي 6-7 ساعات في فترة الليل.

وفي ختام موضوعنا عن الطفل في الشهر الثالث، يجب الاهتمام بالرضاعة الطبيعية أو الصناعية للطفل في ذلك الوقت، ومساعدة الطفل على تحريك عضلاته.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.