علاج العصبية الزائدة وأسبابها وأضرارها

علاج العصبية الزائدة ، من أهم الموضوعات التي سنتحدث عنها في “كبسولة طبية”، فيعاني الكثير من الناس في العديد من المجتمعات بحالة عصبية شديدة، في أوقات معينة وهذه العصبية الزائدة شائعة بين الناس لا نسميها مرض بمعنى الكلمة سوف نسميها حالة عصبية، ناتجة عن شيء نفسي مكبوت داخل الإنسان بسبب تراكمات وضغوط الحياة التي لا عد لها بأشكالها المختلفة، طبعًا مع اختلاف الضغوط والمشاكل بين أفراد المجتمع، وفي حوارنا هذا الذى يضم فئة كبيرة من الناس سوف نشرح بعض طرق علاج العصبية الزائدة، المتداولة بين الناس.

» اقرأ أيضًا لمزيد من المعرفة: أسباب الإغماء المفاجئ، أعراضه وأسرع طرق لعلاجه

علاج العصبية الزائدة وأسبابها وأضرارها

أولًا: أسباب العصبية الزائدة:

• العامل الوراثي:

يتصف الكثير من الآباء والأمهات بالعصبية الزائدة والانفعال الشديد، مما ينعكس هذا الشعور والحالة على الأبناء، علاجها التقليل من الهدوء والتوتر في المنزل لراحة الأبناء وخلق جو أسري هادئ يجعلهم أناس أسوياء في المجتمع.

• الدورة الشهرية والحمل لدى السيدات:

إن اقتربت الدورة الشهرية لدى السيدات يسبب لديها اضطراب في هرموناتها، مما يجعلها سريعة الانفعال والعصبية على أمر بسيط، والسيدة الحامل تعاني من حالة عصبية وبكاء شديد، بسبب بعض التغيرات التي تحصل عليها، علاجها خلق جو نفسي مريح من حولها أثناء هذه الحالة للتقليل منها.

• العمل والدراسة والروتين اليومي:

من أكثر الأسباب التي تجلب التوتر والعصبية الزائدة بسبب ضغط الشغل والدراسة، والطاقة السلبية من الأشخاص مما يجعل الإنسان يفقد سيطرته.

• التعرض لمرض نفسي أو عضوي:

إصابة الإنسان بمرض نفسي أو عضوي، تعتبر من الأسباب التي تجعل الإنسان حساس جدًا وغير متحكم في أعصابه، لأن في هذه الحالة تكون فكرة الموت والتعب مسيطرة عليه، ويمكن علاج العصبية الزائدة هذه عن طريق دكتور نفسي متابع الحالة.

• الغيرة:

من الأسباب التي تجعل الرجل عصبي بطريقة مبالغ فيها، بسبب غيرته على زوجته والعكس مما يجعلهم يعيشون في توتر دائم في كل أفعالهم وأقوالهم.

• زيادة هرمون الأدنيرالين:

إن زيادة هرمون الأدنيرالين في الدم من المعروف أنه يسبب الخوف الشديد والتوتر والفوبيا من شئ معين في حياته يجعله شديد العصبية.

ثانيًا: أضرار العصبية الزائدة:

العصبية الزائدة تؤثر على جسم الإنسان، سوف تجعله يُصاب من توترات عصبية وارتفاع ضغط الدم وارتفاع في نبضات القلب، وأيضًا السكتات القلبية وحموضة المعدة وضعف في المناعة واضطراب في النوم وقلق مزمن ومستمر وانهيارات عصبية، وفي بعض الحالات تؤدي إلى جلطات دماغية وقلبية تؤدي إلى الموت.

» نرشح لك أيضًا: إلتهاب الأعصاب تعرفية وكيفية علاجة بعدد من الطُرق

علاج العصبية الزائدة وأسبابها وأضرارها

ثالثًا: علاج العصبية الزائدة:

  1. يتعلق العلاج بتقبل الإنسان نفسه الأبعاد عن العصبية والتوتر، فالابتعاد عن العصبية الزائدة والقلق والأشخاص الذين يثيرون غضبك، سوف يقل انفعالك.
  2. متابعة طبيب نفسي يساعدك علي تقليل العصبية الزائدة عن طريق جلسات علاجية وإعطاء أدوية للتقليل من التوتر والغضب والحالة العصبية والعلاجية.
  3. البعد عن الطاقة السلبية والخروج والتغيير من الحالة النفسية والقرب من الأصحاب والعائلة والناس التي تخلق طاقة إيجابية، عن طريق أخذ العائلة والخروج أو السفر للتغيير من الحالة النفسية والبعد عن الانفعال والغضب وخلق جو من المرح والطاقة الإيجابية.

وفي ختام موضوعنا علاج العصبية الزائدة، فإن حوارنا هذا يشغل العديد من الأفراد في المجتمعات، لأن نسبة كبيرة من الناس في المجتمع، لذلك يجب اتباع النصائح والتقليل من العصبية، ويجب اتباع علاج العصبية الزائدة ومتابعة الدكتور النفسي المعالج، والأخذ الإحتياطي لتجنب أضرار العصبية وأخذ الموضوع بجدية للمحافظة على صحة حضراتكم، والإبتعاد عن الضغط النفسي والعصبية، وخلق جو نفسي مريح هادئ بعيدًا عن أناس تثير لدينا الانفعال والتوتر والغضب، والتقرب من ناس لديهم طاقة إيجابية مريحة وخلق جو من الراحة النفسية.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق.. يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.