مرض الحمرة في الساقين وكيفية معالجته

مرض الحمرة في الساقين سوف نقدم لكم ما يخص مرض حمرة الساقين وهذا المرض هو أحد الأمراض المعدية فهو عبارة عن إلتهاب للجلد يدخل عن طريق  الجلد التالف وما يساعد على تكاثر هذا المرض هو ضعف جعاز المناعة أو نتيجة للظروف الخارجية وبعض الأمراض وبالتالي سنتعرف على أسبابه ، عوامله وطرق علاجه كل هذاوأكثر  في موقعنا  ” كبسولة طبية ” ، فتابعوا معنا تلك المقالة.

مرض الحمرة في الساقين

أسباب الإصابة بمرض الحمرة في الساقين

السبب الرئيسي وراء الإصابة بتلك المرض هو الإصابة بالعدوى أو عن طريق تلف الجلد نتيجة للأدوات الطبية والتي تؤثر سلبيا على الجلد ولم يتم معالجتها بطريقة مناسبة ومن أكثر الأماكن إنتشارا لهذا المرض هو ظهوره في الرقبة والوجه والجسم ولكن نجده منتشر بشكل كبير في الجزء السفلي من الساق.

أما بالنسبة للفئات الأكثر تعرضا لها هي النساء وخاصة الفئات العمرية الأكبر سنا مع عمال الشحن والتفريغ وعمال البناء والعسكرية وممثلي بعض المهن الأخرى.

» اقرأ أيضا لمزيد من الإفادة : علاج دوار السفر وكيفية التعامل معه

العوامل المؤدية لحدوث مرض الحمرة في الساقين

التوتر وإضطراب العاطفة الشديد ،التعرض لحروق الشمس ، الكدمات والإصابات وإنخفاض درجة الحرارة الشديدة أو السخونة الشديدة ومع الأسف لهذا المرض مجموعة من المضاعفات الأخرى مثل مرض السكري ، الجلطة ، السمنة ، الدوالي ، فطر القدم ، القروح ، وإدمان الكحول.

مرض الحمرة في الساقين

أعراض حدوث مرض الحمرة في الساقين

الإرتفاع الحاد لدرجة حرارة الجسم ووصولها إلى 39 -40 درجة مئوية ، الصداع ، ضعف العضلات ، الغثيان والتقيؤ ، ونجد المنطق المصابة لونها أحمر ولديها حواف محدد بوضوح وهي تستمر من 5 – 15 يوم وهي لها ثلاث أشكال خفيف ، معتدل وحادة.

» اقرأ أيضا لمزيد من الإفادة : فوائد اللب الأبيض الكثيرة للإنسان تعرف عليها

طرق علاج مرض الحمرة في الساقين

أهم وأول شئ عند البدء في علاج مرض الحمرة في الساقين هو تناول خافض للحرارة نظرا لما يفعله المرض من إرتفاع درجة حرار الجسم بشكل كبير مع تناول المضادات الحيوية من أجل تخفيف الإلتهابات وفي بعض الحالات نجد ضرور تناول البنسلين بجرعات كبيرة لمدة أسابيع مع إستخدام المراهم لها مع تناول الفيتامينات والأدوي التي تزيد من مناعة الجسم.

وبالتالي هو مرض غير خطير فهو من الممكن علاجه بكل سهولة ودون مواجه أي صعوبات من خلال التعرض للأشعة تحت الحمراء أو الليزر أو إشعاع الأشعة فوق البنفسجية المحلي ولكن لابد من الإنتباه لأعراضه وفي حال التعرض لها يجب أن تتوجهوا فورا إلى طبيب معالج حتي تسيطروا على المرض من بدايته نأمل أن تكونوا قد أستفدتم من تلك المقالة ، نتمني لكم دوام الصحة والعافية.

 

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.