طرق انتقال فيروس بي والأعراض الناتجة عنه وطرق الوقاية منه

طرق انتقال فيروس بي ، يجب توخي الحذر، وتجنب الطرق التي قد تؤدي إلى انتقال فيروس بي، ويجب على وزارة الصحة والمتخصصين نشر الوعي الصحي بين أفراد المجتمع بجميع الطرق، وخاصةً وسائل الإعلام؛ لأنها سوف تنشر هذا الوعي بأسرع ما يمكن.

فسنوضح في هذا المقال من خلال “كبسولة طبية” من الذي يصاب بفيروس بي، وأعراض فيروس بي، وطرق انتقال فيروس بي، والوقاية منه.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: أعراض التهاب الكبد الفيروسي

طرق انتقال فيروس بي والأعراض الناتجة عنه وطرق الوقاية منه

من الذي يصاب بفيروس بي

للأسف أصبح الآن هذا المرض من أكثر الأمراض انتشاراً وأسرعها، وخاصةً إنها تصيب عضو حيوي وهام جداً في جسم الإنسان ألا وهو الكبد.

وهو يُعرف أيضاً باسم الالتهاب الكبدي المصلي، وتحديد نوع الالتهاب وتقدير حجم الإصابة والمسارعة في علاجه من أهم الخطوات للتخلص منه والقضاء عليه.

المرض مثله كأي مرض يمكن أن يصيب أي شخص في أي مكان، ولكن يمكن يوجد عند بعض الحالات مثل:

• حديثي الولادة والرضع.

• الأطفال الذين لم يتجاوزوا السادسة عشر من عمرهم.

• البالغين الأكثر عرضة في التعامل مع الحاملين لهذا الفيروس.

أعراض الإصابة بفيروس بي

هناك العديد من الأعراض التي يجب عند الظهور سرعة التوجه لإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة.

نظراً لأن المصابين بهذا المرض لا يشعرون غالباً بأعراض ظاهرية تُجزم الإصابة بهذا المرض.

ونتيجة للمشابهة الكبيرة جداً التي تحدث بين أعراض فيروس بي وأعراض فيروس سي، فيلجأ الأطباء والمتخصصون في هذا المجال إلى طرق تشخيص عن طريق تحليل الدم؛ لتحديد نوع الفيروس المصاب به الشخص، ومن هذه الأعراض:

1. اصفرار في لون البشرة، وفي بياض عينين المريض.

2. فقدان الشهية.

3. الغثيان والقيء الذي يحدث عادةً بعد الأكل، وغالباً ما يكون مصحوباً بالدم.

4. لون البول يصبح غامق.

5. آلام شديدة في المفاصل.

6. ضعف عام في الجسم.

7. ارتفاع درجة حرارة الجسم بلا سبب واضح.

8. الرغبة المتواصلة في النوم بشكل شبه متصل.

9. ألم في منطقة البطن، وخاصةً ناحية الكبد.

» نرشح لك أيضاً قراءة: أعراض التهاب الكبد ب وأسبابه وعلاجه

طرق انتقال فيروس بي والأعراض الناتجة عنه وطرق الوقاية منه

طرق انتقال فيروس بي

هناك العديد من الطرق التي تعمل على انتقال فيروس بي من شخص مصاب إلى آخر، ومن الطرق التي يمكن تؤدي إلى انتقال فيروس بي كثيرة سنوضحها في التالي:

ولكن يجب توخي الحذر، وتجنب الطرق التي قد تؤدي إلى انتقال فيروس بي، ويجب على وزارة الصحة والمتخصصين نشر الوعي الصحي بين أفراد المجتمع بجميع الطرق، وخاصةً وسائل الإعلام؛ لأنها سوف تنشر هذا الوعي بأسرع ما يمكن:

1. العلاقات الجنسية وخاصةً المحرم منها.

2. من الأم إلى مولودها أثناء الولادة، حيث يحدث اختلاط دم الأم بدم المولود.

3. نتيجة الوخز بالإبر الملوثة عن طريق الخطأ.

4. الاشتراك في استخدام إبر الحقن المستعملة من قبل أثناء العلاج، أو نتيجة تعاطي المخدرات.

5. نتيجة نقل دم ملوث أثناء العمليات والحوادث، التي ينجم عنها النزيف الشديد.

6. أثناء التعامل مباشرةً بالدم الملوث، كما في حالة الأطباء والممرضات وأطباء التحاليل وعمال النظافة.

7. الاشتراك المتعدد في استخدام شفرات الحلاقة، وفرشات الأسنان، وأدوات تقليم الأظافر، وغيرها من أدوات التجميل والنظافة.

8. أثناء عمليات نقل الأعضاء وخاصةً الكبد المصاب بفيروس بي.

كيفية الوقاية من مرض فيروس بي

هذا المرض من الأمراض العصبية، والتي قد تؤثر على سلامة الإنسان وتعمل على تأخير تقدم المجتمع؛ نتيجة لتأخر صحة المواطنين.

وبالتالي يجب الحرص التام على المحافظة على الصحة، واتباع بعض التعليمات الهامة منها:

1. الاهتمام بالنظافة الشخصية.

2. تجنب الاحتكاك والتعامل المباشر في الأماكن العامة؛ لتجنب انتشار الفيروس.

3. عدم المشاركة في الأدوات والاحتياجات الشخصية للأفراد مهما كانت الضرورة أو الحاجة إليها، مثل أواني الطعام وأدوات النظافة.

4. عدم المشاركة في أدوات الحقن.

5. التطعيم ضد الفيروس، والتأكد من الحصول على الجرعات الصحيحة في الوقت المخصص لها.

6. المواظبة علي إجراء التحاليل بشكل دوري ومستمر؛ للاكتشاف المبكر للمرض والبدء سريعاً في علاجه.

7. زيادة الوعي ونشر الثقافة الصحية بين جميع المواطنين؛ لاستيعاب مدى خطورة المرض.

8. يجب التحليل التام للمتبرع بأي عضو قبل نقله للشخص المريض، والتأكد بالفحص الدقيق بأن العضو سليم، وليس به أي مرض أو فيروس.

وفي ختام موضوعنا عن طرق انتقال فيروس بي، يجب استشارة الطبيب المختص عند ظهور أعراض هذا الفيروس، وعمل التحاليل اللازمة لعلاج ذلك الفيروس.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.