تقلص العضلات، علاجه وأسباب التقلص والحلول الشائعة

تقلص العضلات، تحتاج العضلات أن تتحرك بمرونة وتناغم فتنبسط مرة وتنقبض أخرى، وتقلص العضلات يكون عبارة عن ألم ينتج عنه عدم تحريك العضلة أو إرخائها إراديًا، ويمكن أن يحدث الألم اثناء الراحة أواثناء الإستيقاظ من النوم، وغالبًا يكون أثناء ممارسة التمارين الرياضية أو النشاط الجسدي.

علاج تقلص العضلات

 

:: أعراض حدوث تقلص العضلات ::

أغلب الأعراض تكون عبارة عن ألم غير محتمل بشكل مفاجئ بسبب تقلص العضلة وتشنجها، وهو ناتج عن تصلب الأنسجة العضلية وبروزها تحت الجلد، وغالبًا يكون ذلك بسبب النشاط الجسدي، فإن كان غير ذلك فلابد من إستشارة الطبيب، وتختلف خطورة الأعراض وشدة وجعها  حسب نوع العضلة فهناك ثلالث أنواع بصفة عامة، وأنواع التقلصات هي:

  1. العضلة الهيكلية، وهي العضلة المسئولة عن الحركة، كعضلات السمانة والظهر والساق والقدمين.
  2. عضلة القلب، وهي العضلة المسئولة عن ضخ الدم وتوزيعه خلال الجسم.
  3. العضلة الناعمة، وهي العضلة المسئولة عن التقلص المستمر للأوعية الدموية خلال القناة الهضمية أو الرحم أو مناطق أخرى في الجسم.

الأعراض المشهورة خلال تقلص العضلات:

  • الألم المفاجئ والتشنج العضلي، وخاصة في منطقة الكتف أو الساق.
  • تكون كتلة عضلية بارزة تحت الجلد، ويمكن الإحساس بها أو رؤيتها بوضوح بالعين المجردة.
  • تكرر حدوث التقلص بشكل يومي.
  • حالات مفاجأة وقاسية بدرجة شديدة الألم، تكون مزعجة اثناء أداء النشاط اليومي، كقيادة السيارة أو غير ذلك من الأنشطة.
  • تكرارها بشكل منفصل ولكنه عارض.
  • يشكو البعض من تقلصات التي تكون لأسباب متعلقة بالإجهاد والتعب، وتزول هذه الحالات بالراحة وتناول السوائل وتدليك العضلة، ويتطلب الأمر عند تكراره بصورة مقلقة زيارة الطبيب واجراء الفحوص اللازمة من حين لأخر.

اقرأ ايضًا: هرمون النمو gh لكمال الأجسام وبناء العضلات

 

:: أسباب حدوث تقلص العضلات ::

يحدث التقلص العضلي رغمًا عن الإنسان،وغالبًا يستمر لدقائق أو ثواني ويمكن التغلب عليها عن طريق شد أو فرد العضلة قليلًا أو تدليكها.

ومعظم حدوثه تكون بنسبة كبيرة في عضلات الجسم السفلى، وخاصة ما يسمى بسمانة الرجل والقدم أيضًا، وهو ما نراه أحيانًا عند لاعبي كرة القدم بسبب كسر كرد فعل على منع حركة  زائدة مكان الإصابة.

من أهم أسباب تشنج العضلات هو الإفراط في النشاط البدني المضني، أو الحركة المفاجئة بعد راحة طويلة، فيو وقت الطقس الحار أو الجفاف.

بعض الحالات المرضية التي تسبب تقلص العضلات بعد التشخيص الطبي:

  • قلة الإمداد الدموي أوضيق الأوعية الدموية التي تمد الأطراف بالدم اللازم أثناء ممارسة التمارين الرياضية، أو الجهد البدني، وهو ما يسمى بالعرج المتقطع (intermittent caludication)، فينعكس الإضراب  على الفور في صورة  آلام قاسية، ويحدث التعافي بعد نيل قسط من الراحة التامة  فور حدوث التعب لكي  تستريح العضلة المصابة بالتشنج فيصل الدم اللازم للأوردة الموجودة بالأطراف وإمداد الطاقة اللازمة.
  •  إجهاد العصب أو الضغط عليه، ويكون هذا في مكان نقطة خروج العصب من النخاع الشوكي الحوضي، وآلامه تشبه التي تحدث بسبب تقلص الساقين، ولكنه يستمر لوقت أطول، بل ربما يتضاعف الأمر خلال المشي أو ممارسة الأنشطة اليومية، ويمكن أن تشكل التغيرات التي تحدث عند راحة الظهر تأثيرًا عليه.

أسباب أخرى التي تحدث بسبب اجهاد العضلات:

تشكل التمارين الرياضية للاعبي الأولمبيات ، أو المباريات دورًا في حدوث التقلص العضلي، وتكون كالتالي.

  • الأعمال الشاقة المبذولة خلال اليوم، كالتدريب القاسي الذي يحدث  من أجل المباريات أو السباق والذي من شأنه التوقف وانهاء اللعب عند حدوث الشد أو التشنج أو التقلص العضلي.
  • ويحدث أيضًا بسبب التمارين لمدة طويلة، ثم التوقف فجأة وقلة التدريب بعدها وعدم التسخين اللازم للعودة للتمارين مرة أخرى.
  •  من ضمن الأسباب أيضًا ما يتعرض له عمال الحديد والصلب،أو  العمال في مصانع الألومنيوم  أو عمال المناجم في المناطق الحارة، ومن يؤدون الخدمات العسكرية وخاصة المستجدين خلال تلك الأعمال، وذلك بسبب فقد كبير من السوائل خلال عملية التعرق وعدم شرب قدر كافي من الماء والسوائل.

من الأسباب الأخر أيضًا بعض الأمراض ومنها:

  • بعض الأمراض المزمنة كمرض السكر أو الأمراض العصبية سواء كانت بسبب ضعف الأوعية كما ذكرنا بالأعلى، أو ضعف في التروية الدموية للأطراف السفلية وتصلبها، والعضلات التي لم تتمرن على الحركات المفاجأة  تصاب بتقلص متكرر، والحركات الخاطئة أيضًا عن الطريق الظهر والرقبة.
  • بعض الأمراض الوراثية ، مثل مرض الباركنسون أومرض هنتنغتون، حيث أن خلايا الدماغ تموض تدريجيًا، ولا يستطيع المريض الحركة، أو أي شئ آخر.
  • وتناول مدرات البول لدى مرضى الضغط قد تسبب خلل في  عناصر البوتاسيوم والماغنيسيوم والكالسيوم.
  • الفشل الكلوي، فاثناء جلسة الغسيل المعتادة للمريض، يحدث سحب السوائل الزائدة في جسده مما يؤدي إلى شد العضلات المتكرر خلال الجلسة، ويكون اسعافه عن طريق تدليك المنطقة وتدفئتها، وتوقف السحب وتناول أقراص الكالسيمات.
  • نقص بعض الفيتامينات كفيتامن B، وفايتمن E يسبب أيضًا التقلص العضلي.
  • هبوط السكر،  والجفاف بعد الإسهال، وفقد السوائل بكميات كبيرة، والأنميا المعروفة بفقر الدم، وخلل الغدة الدرقية من شأنها حتى تشنج أصابع اليد وصعوبة حركتهم، واعراضه تشبه شلل مؤقت يضيع من دون تدخل، والعلاج تناول أدوية ك بيتا بلوكر.
  • فقد السوائل للمصابين بالحروق حيث يشكل الماء نسبة 75% من جسم الإنسان.

هل تتسبب الأدوية في تقلص العضلات؟ 

علاج التقلص العضلي

نعم تسبب بعض الأدوية تقلصات، ومن تلك الأدوية هو المستخدم في علاج أمراض منها:

  • أدوية مرض الزهايمر.
  • الأدوية التي يتناولها مرضى هشاشة العظام.
  • الأدوية التي تعالج ارتفاع ضغط الدم.
  • أدوية خفض الكوليسترول الذي يسبب تقلصات.

وهذا لا يحدث عند معظم الحالات، فهو يختلف من مريض لأخر، ولكن يمكن للمريض عند حدوث مضاعفات غير محتملة استشارة الطبيب لكي يخفف له الجرعات أو يوقف العلاج.

:: علاج تقلص العضلات ::

  1. شرب كمية كافية من السوائل والماء، وخاصة المشروبات التي تحتوي عل الكالسيوم، قبل واثناء التمرينات حت لا يتعرض الجسم للجفاف، وكي تكتسب العظام ليونة لا تؤدي لسرعة كسرها مما ينتج عنه أيضًا تشنج العضلات.
  2. تناول المشروبات والأطعمة التي تحتوي على الصوديوم، كالمأكولات البحرية والفواكة الحامضة، ورقائق البطاطس، والخضروات وخاصة الورقية منها، والملح والتوابل والبهارات، واللحوم ولبن جوز الهند، ومنتجات الألبان.
  3. الراحة التامة بعد التمارين والتدريبات الشاقة لسهولة مرور الدم خلال الأوعية التي تغذي العضلات والذي يحتاجه الجسم.
  4. التسخين والتدريبات الخفيفة التي تمط العضلات، قبل البدء في التدريبات الشاقة يقلل من حدوث  الإصابة.
  5. عمل مساج للعضلات بالتدليك المناسب للعضلة التي غالبًا ما تُصاب بالتقلص لتخفيف الألم وتحسين التروية الدموية وإمداد العضلات بالسوائل اللازمة.
  6. الحمامات الدافئة أو وضع قربة ساخنة عل منطقة الألم، ودهن بعض الكريمات المستخدمة لعلاج تلك التقلصات.
  7. ارتداء الأحذية المناسبة للقدمين، ويوجد احذية صنعت خصوصًا لاستخدمها في تلك الحالات.

ومن خطوات العلاج الهامة هي التي تكون عند حدوث  تقلص عضلات الظهر وتكون كالتالي:

    • تجنب النوم أو الجلوس على الأماكن الباردة أو الحرارية، لكي لا تتدمر الأعصاب.
    • لا توضع الكامدات الباردة مباشرة على الجلد، انما يوضع عازل بينهما كالقماش مثلا.
    • لا يجب العودة للتمارين عند تناول ادوية لبسط العضلات.
    • رفع القدمين عن مستوى الجسم، كوضع بعض الوسائد تحتهما.
    • الكمدات الساخنة لمدة ربع ساعة على المنطقة المصابة.

 

هذه هي الأعراض والأسباب وطرق العلاج الأكثر تداولًا، عن تقلص العضلات، فإذا أعجبك المقال فضلاً شاركه مع معارفك.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.