أعراض التهاب الغدة الدرقية وطرق علاجها

أعراض التهاب الغدة الدرقية ، تقع الغدة الدرقية في الجزء الأمامي من الرقبة تحت الجلد وهي واحدة من مجموعة الغدد الصماء ووظيفة الغدة الدرقية هي المسؤولة عن عملية التمثيل الغذائي.

كما أن الغدة الدرقية تعمل عن طريق الهرمونات التي تفرزها مما يساعد الجسم على القيام بالعمل واستغلال الطاقة .

وعندما يعاني الشخص في فرط نشاط الغدة الدرقية أو حدوث خلل يصيبها أو حدوث التهاب فينتج عنه أعراض التهاب الغدة الدرقية التي تظهر على شكل شعور بالتعب والإرهاق النفسي .

بالإضافة إلي حدوث تقلبات مستمرة في المزاج ويمكن أن تؤدي إلي زيادة في الوزن ويوجد العديد من أعراض التهاب الغدد الدرقية الأخرى وهذا سيكون حديثنا اليوم من خلال السطور القادمة في “كبسولة طبية“.

اقرأ أيضًا هذا الموضوع الهام: علاج قصور الغدة الدرقية بالأعشاب الطبيعية والأغذية الصحية

أنواع التهاب الغدة الدرقية

أولا: مرض داء هاشيموتو

يقوم الجسم بالتعرف على خلايا الغدة الدرقية على أنها خلايا غريبة فيعمل على مهاجمتها الأمر الذي يؤدي إلى حدوث التهاب فيها وداء الهاشيموتو يصيب الإناث أكثر من الذكور.

ثانيا: التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة

هذا النوع من التهاب الغدة يحدث في الأشهر الأولى ما بعد الولادة وتكون متورمة وغير مؤلمة وهو من أنواع الالتهابات التي يشفى منها المريض بشكل كامل.

ثالثا: التهاب الغدة الدرقية الصامت

ويعد من الالتهابات التي لا تحتاج في أغلب الأحيان لعلاج لأن الأعراض فيها تكون خفيفة.

رابعا: التهاب الغدة الدرقية الجرثومي

ويكون سبب حدوث هذا الالتهاب عدوى جرثومية تصل إلى نسيج الدرقية الأمر الذي يؤدي إلى حدوث بعض التقيحات في الغدة وينتج عنها ارتفاع في درجة الحرارة وعندها تكون الغدة متورمة ومؤلمة.

خامسا: التهاب الغدة الدرقية الفيروسي تحت الحاد

يبدأ المرض الفيروسي بالوضوح فينتج عنه ارتفاع في درجة الحرارة والشعور بألم شديد عند البلع ثم يبدأ في ظهور التهاب الغدة الدرقية فيعمل على زيادة الهرمون الدرقي.

سادسا: التهاب الدرق الدوائي

يمكن أن يحدث من تأثير جانبي لتناول بعض الأدوية وعندها يجب التوقف عن تناول الدواء.

أعراض التهاب الغدد الدرقية

قد تختلف أعراض التهاب الغدة الدرقية من فرد إلى آخر تبعا للحالة المرضية وكذلك عمره ووزنه ولهذا يتم ذكر الأعراض الأكثر شيوعا وهي:

  • ظهور انتفاخ في الرقبة وهي عبارة عن ظهور كتلة في الرقبة وذلك يدل على وجود خلل في وظيفة الغدة الدرقية.
  •  الشعور الدائم بالتعب والإجهاد النفسي.
  • ومن أعراض التهاب الغدة الدرقية حدوث بعض التقلبات في الحالة المزاجية.
  • حدوث زيادة في الوزن ويعد من أبرز أعراض التهاب الغدة الدرقية.
  • الشعور بالقلق واستمرار حالة التوتر لدى الشخص المصاب.
  • عدم قدرة الشخص على مواصلة النوم بالشكل الطبيعي.
  • فرط في التعرق بالإضافة إلى خفقان القلب.
  • من أبرز أعراض التهاب الغدة الدرقية زيادة معدل ضربات القلب.

كيفية علاج التهاب الغدة الدرقية

  • يجب الإكثار من تناول الأسماك لأنها تحتوي على الدهون الغير مشبعة مثل أوميجا 3 وأوميجا 6 والتي تعد من أفضل مضادات الأكسدة ولها القدرة على خفض نسبة الدهون المشبعة وكذلك الكوليسترول من الدم.
    ولذلك فهو مفيد في حالة التهاب الغدة الدرقية.
  • تناول كميات كبيرة من الماء لأنه يساعد الجسم على محاربة الأمراض وتجديد الخلايا ولذا يجب تناول 8 أكواب من الماء يوميا.
  • المواظبة على ممارسة الرياضة بشكل منتظم لكونها تعمل على تنشيط الدورة الدموية، كما أنها تفيد في حالة التهاب الغدة الدرقية حيث أنها تساعد على وصول الهرمونات التي تفرزها الغدة لجميع أعضاء الجسم.
  • لابد من تجنب التعرض للتوتر والضغط النفسي لأنها من الأمور الذي تؤثر بالسلب على جميع غدد وأعضاء الجسم وبما في ذلك الغدة الدرقية لأنها تزيد من معدل الأيض حتى يكون لها القدرة على التعايش مع هذا الضغط النفسي ولكن بعد فترة من الوقت تفقد هذه القدرة فيختل نظامها.
  • يجب البعد عن تناول الأطعمة السريعة وكذلك المعلبة نظرا لمسؤولية الغدة الدرقية عن عملية حرق الطعام وتحويله إلى طاقة فعند الإصابة بأحد الأمراض الخاصة بالغدة كالتهابها.
    أو حدوث قصور لها يجب الحرص على تناول النظام الغذائي بكل حرص ويكون ذلك بالابتعاد عن تناول الأغذية السريعة لاحتوائها على كميات كبيرة من الدهون والصوديوم التي يصعب على الجسم حرق الدهون والتخلص منها.

نُرشح لكم هذا الموضوع الهام أيضًا: إرتفاع هرمون Tsh عند الأطفال وعلاقته بالغدة الدرقية

الحالات التي يجب عندها الذهاب إلى الطبيب

يجب الذهاب فورا إلى الطبيب عند ظهور تلك الأعراض والعلامات التالية وهي:

  • الشعور الدائم بالتعب والإجهاد من غير مبرر لذلك.
  • عند ظهور البشرة جافة وشاحبة اللون.
  • عند ملاحظة حدوث تورم في الوجه.
  • زيادة الإمساك.
  • الحالات التي يجب عندها الذهاب إلي الطبيب لإجراء الفحص الدوري لوظيفة الغدة الدرقية.
  • عند خضوع الشخص لجراحة الغدة الدرقية.
  • عند تلقي الشخص علاجا باليود.
  • عند تلقي علاجا إشعاعيا في منطقة الرأس أو الرقبة وكذلك الجزء العلوي من الصدر.
  • تناول الأدوية المضادة للدرقية.
  • عند تناول علاجا هرمونيا لقصور الغدة الدرقية والتي يكون بسبب مرض هاشيموتو.

نتمنى أن نكون قد وفقنا في تقديم أعراض التهاب الغدة الدرقية على الوجه الذي يرضيكم عنا مع تمنياتنا بصحة جيدة للجميع.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.