أفضل الأعشاب لعلاج التهاب المسالك البولية وأسبابه وأعراضه

أفضل الأعشاب لعلاج التهاب المسالك البولية ، فإنَّ معظم الالتهابات تحدث نتيجة البكتيريا، وبعضها يحدث بسبب الفطريات، وفي حالات نادرة بسبب الفيروسات.

فسنتحدث في هذا المقال من خلال “كبسولة طبية” عن التهاب المسالك البولية، وأسبابه، وأعراضه، وأفضل الأعشاب لعلاج التهاب المسالك البولية.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: أعراض التهاب المسالك البولية الحاد وأسبابه ومضاعفاته

أفضل الأعشاب لعلاج التهاب المسالك البولية وأسبابه وأعراضه

ما هو التهاب المسالك البولية

– هو التهاب يحدث في الجهاز البولي وهو الأكثر شيوعاً؛ نتيجة عدوى من الميكروبات، وهي أصغر من أن تُرى بالمجهر.

– ويمكن أن يحدث في أي جزء من الجهاز البولي، والذي يتكون من الكليتين والحالبين والمثانة والإحليل.

– وعلى الرغم من أن عدوى الجهاز البولي العلوي (يشمل الكليتين والحالبين)، أكثر ندرة من عدوى الجهاز البولي السفلي (يشمل المثانة والإحليل) إلا أنه أكثر حدة وخطورة.

أسباب الإصابة بالتهاب المسالك البولية

– تحدث التهابات المسالك البولية عادةً عندما تدخل البكتيريا الجهاز البولي من الإحليل، وتبدأ في التكاثر في المثانة.

– وعلى الرغم أن الجهاز البولي مصمم على أن يطرد هؤلاء الغزاة المجهرية، إلا أن هذه الدفاعات تفشل أحياناً، وعندما يحدث ذلك تنتهز هذه البكتيريا الفرصة، تترسخ وتنمو حتى تشمل كل أجزاء المسالك البولية.

– وهو أكثر شيوعاً في النساء خاصةً في أجزاء المثانة والإحليل؛ بسبب التركيب التشريحي للجهاز البولي لديهن.

– وعادةً ما يكون المسبب هو نوع من البكتيريا يعرف (بالاي كولاي)، وهي موجودة عادةً في الجهاز الهضمي.

– وقد يلعب أنواع أخرى دوراً في الإصابة، وهي تنتقل من فتحة الشرج إلى قناة مجرى البول، ومن أمثلة العدوى المسببة للالتهابات الهربس والسيلان والكلاميديا والميكوبلازما.

– وقد يحدث أكثر من عدوى في آن واحد، وخاصةً في السيدات.

– ونذكر من الأسباب التي تؤدي للإصابة بالتهاب المسالك البولية ما يلي:

1. تشوهات المسالك البولية، فالأطفال الذين يولدون بمثل هذه التشوهات لا يخرج البول عندهم بشكل طبيعي، فيحدث احتباس للبول في المثانة وزيادة خطر الإصابة بالعدوى.

2. ضعف الجهاز المناعي؛ نتيجة الإصابة بمرض السكري وغيره من الأمراض التي تضعف جهاز المناعة، ودفاع الجسم ضد الميكروبات يزيد أيضاً من خطر الإصابة.

3. انسداد المسالك البولية؛ نتيجة حصى في الكلى أو تضخم البروستاتا، فيحتبس البول في المثانة ويزيد احتمالية الإصابة.

4. استخدام القسطرة؛ وذلك في حالة الأشخاص الذين لا يستطيعون التبول بمفردهم، فيستخدمون أنبوب (القسطرة) للتبول، مما يسبب خطراً متزايداً من الإصابة.

ويشمل ذلك الأشخاص الذين يتم إدخالهم المستشفى، والأشخاص الذين يعانون من مشاكل عصبية تجعل من الصعب التحكم في قدرتهم على التبول، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من الشلل.

5. في حالة استخدام فحص المسالك البولية باستخدام الأجهزة الطبية، التي من المحتمل أن تكون غير معقمة، وإجراء جراحة في المسالك البولية يزيد أيضاً من خطر الإصابة.

6. قد يسبب الإمساك أحياناً احتباس البول، مما يعطي الفرصة للبكتيريا الموجودة في البول لتنمو وتسبب العدوى.

7. كذلك الإسهال قد يسبب العدوى؛ نتيجة سهولة انتقال البكتيريا من فتحة الشرج إلى فتحة الإحليل.

8. احتباسنا الإرادي للبول واحتفاظنا به لمدة أكثر من 6 ساعات، قد يجعل العدوى أكثر شيوعاً.

9. عدم تناول كمية كافية من الماء يومياً، خاصةً في فصول الصيف، مما يصعب طرد هذه البكتيريا أثناء التبول.

• أسباب إصابة الإناث بالتهاب المسالك البولية

ومن الأسباب التي تجعل المرض أكثر انتشاراً في الإناث هو الآتي:

1. التركيب التشريحي لها؛ حيث إن قناة مجرى البول في السيدات أقصر منها في الرجال، مما يقلل المسافة التي تقطعها البكتيريا للوصول إلى المثانة.

2. النشاط الجنسي؛ حيث تصاب النساء النشطات جنسياً إلى التهاب المسالك البولية.

3. استخدام أنواع معينة من وسائل تحديد النسل، مثل استخدام الأغشية والعوامل التي تبيد الحيوانات المنوية، تزيد من خطورة الإصابة.

4. الوصول إلى سن اليأس وبعد انقطاع الطمث، يحدث انخفاض في هرمون الأستروجين، فيؤدي إلى تغييرات في المسالك البولية، فتصبح أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

5. تعتبر الفوط الصحية أثناء الدورة الشهرية وكذلك الملابس الداخلية مكاناً مناسباً لنمو البكتيريا، تنمو فيه بسهولة بالغة.

لذا يجب تغييرها بشكل متكرر أثناء الدورة، واختيار الملابس القطنية؛ لأنها تقلل من كمية الرطوبة التي تساعد البكتيريا على النمو.

» نرشح لك أيضاً قراءة: أسباب وعلاج التهاب المسالك البولية بالعسل وطرق الوقاية من الإصابة به

أفضل الأعشاب لعلاج التهاب المسالك البولية وأسبابه وأعراضه

أعراض الإصابة بالتهاب المسالك البولية

تعتمد أعراض التهاب المسالك البولية على العمر والجنس والجزء المصاب ووجود قسطرة أم لا، وتشمل الأعراض الشائعة الآتي:

1. الرغبة القوية والمتكررة للتبول.

2. بول متعكر أو مدمم وله رائحة كريهة.

3. ألم أو حرقان عند التبول.

4. قيء أو غثيان.

5. آلام في البطن وإجهاد في العضلات.

6. قد يعاني الأشخاص أصحاب القسطرة من الحمى، ولكنها تكون مجرد عَرَض ينتهي بإزالتها.

7. التهاب الحوض والكليتين الحاد.

8. آلام في الظهر وارتعاش، والشعور بالضغط والتشنج في منطقة البطن.

أفضل الأعشاب لعلاج التهاب المسالك البولية

هناك عدة أعشاب تساعد على التخلص من التهاب المسالك البولية، وسنذكر منهم الآن الآتي:

1. تناول خل التفاح؛ وذلك عن طريق شرب كوب من الماء، نضيف إليه ملعقة من خل التفاح.

2. مشروب مغلي الشعير؛ وذلك بغليه لمدة 10 دقائق ثم تناوله 3 مرات يومياً.

3. إضافة الهندباء البرية إلى السلطة، أو شربها كمشروب يساعد على منع احتباس البول.

4. خليط العسل والحبة السوداء وتناول الثوم المفروم، يعملان كمضاد للبكتيريا ويثبط نموها.

5. تناول خليط زيت العرعر مع ملعقة سكر تؤكل مرتين صباحاً ومساءً.

6. شرب مغلي الكتان؛ وذلك بغليه لمدة 15 دقيقة وتناوله مرتين باليوم.

7. مغلي البقدونس وتحليته بالعسل، ويمكن أن نضع معه حبة البركة والحلف ابر وتناوله بكثرة حتى أن يتم الشفاء.

وفي ختام موضوعنا عن أفضل الأعشاب لعلاج التهاب المسالك البولية، يُنصح بالمداومة على علاج الأعشاب لمدة من ثلاث أيام إلى أسبوع على الأقل.

 

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.