تأخر الدورة مع اللولب النحاسي ومميزات وعيوب اللولب النحاسي

تأخر الدورة مع اللولب النحاسي ، اللولب النحاسي هو من بين الوسائل التي تُستخدم بكثرة في هذا الوقت.

وسنتحدث من خلال “كبسولة طبية” عن اللولب النحاسي، وتأخر الدورة مع اللولب النحاسي، ومميزات اللولب النحاسي، وعيوبه، وآثاره الجانبية، وغيرهم.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: أسباب تأخر الدورة الشهرية مع وجود اللولب وموانع استخدام اللولب الرحمي

تأخر الدورة مع اللولب النحاسي ومميزات وعيوب اللولب النحاسي

ما هو اللولب النحاسي

– هو جهاز مصنوع من البلاستيك، ويأتي على هيئة حرف T، وملفوف به سلك نحاسي، يتم وضعه في الرحم بطريقة يعلمها الطبيب المختص.

– ويعمل عن طريق تكوين بيئة غير قابلة للحيوانات المنوية، فهو يفرز سائل في الرحم وقناتيّ فالوب لقتل الحيوانات المنوية.

– وهذا السائل عبارة عن خلايا للدم البيضاء وبجانبه أيونات النحاس، وأيضاً بعض الإنزيمات، ويمكن استخدامه مدة 10 سنوات أو أقل.

تأخر الدورة مع اللولب النحاسي

– من المعروف أن اللولب النحاسي يعمل على عدم انتظام الدورة، وبالأخص في الفترة الأولى من تركيبه؛ حتى يستطيع الجسم أن يتعود على التغيرات التي حدثت له.

– فهو يُزيد بشكل كبير نسبة الدماء، التي تنزل في فترة الدورة الشهرية.

مميزات اللولب النحاسي

يشمل اللولب النحاسي عدة مزايا ينفرد بها هذا النوع من اللولب، ونذكر منها ما يلي:

1. يعتبر اللولب النحاسي ذات فاعلية كبيرة، وقد تصل نسبتها إلى 99% لمنع الحمل.

2. يعتبر اللولب النحاسي تكلفته بسيطة جداً، وفي متناول جميع الفئات.

3. يسهل استخدام هذا اللولب.

4. يمكن لأي امرأة أن تستخدم اللولب أثناء فترة الرضاعة الطبيعية، فهي وسيلة آمنة جداً.

5. مع استخدام اللولب لفترة فهو آمن جداً على المرأة، فهو لا يؤثر على خصوبتها، كما أنه إذا تم خلع هذا اللولب فمن الممكن أن تستطيع المرأة الحمل مرة أخرى.

6. يمكن أن يتم استخدام اللولب بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية، وبالأخص بعد فترة الأربعين وانتهاء فترة النفاس.

عيوب استخدام اللولب النحاسي

كما للّولب النحاسي مزاياه الخاصة به، فهو أيضاً شأنه شأن وسائل منع الحمل الأخرى له عدة عيوب كذلك، ونذكر منها ما يلي:

1. عند تركيب اللولب أو إزالته يجب أن يتم ذلك عن طريق الطبيب المختص في ذلك لا يمكنك إزالته، فقط الطبيب هو الذى يمكنه إزالته أو تركيبه.

2. قد يحدث انتقال للأمراض وذلك عن طريق الجماع سواء للرجل أو للمرأة، فهو ليس آمن.

3. يحدث كثيراً أن تتعرض المرأة للعديد من الالتهابات بمجرد أن يتم تركيب اللولب النحاسي، فالأعضاء التناسلية تكون ضعيفة في هذه الفترة.

4. قد يحدث حمل في بعض الأحيان وبالأخص في الفترة الأولى التي تم تركيب اللولب بها، وقد تصل عدد الحالات إلى 6 حالات من كل 100 امرأة.

ويمكن أن يحدث ذلك بسبب أن الرحم قام بطرد الجهاز إلى المهبل، ويحدث ذلك بالأخص في الفترة الأولى من استخدام اللولب.

حيث إن الجسم يحاول أن يتعود على التغيرات التي حدثت له، وهنا يجب على المرأة أن تتابع مع طبيبها المختص بحالتها.

حتى تستطيع أن تتأكد من وجود اللولب في المكان الذي تم تركيبه فيه، وأيضاً يجب أن تتفادى المرأة هذا العيب بالمتابعة.

5. من عيوب اللولب النحاسي أنه قد يسبب نزف شديد، وبالأخص في فترة أثناء الدورة الشهرية.

» نرشح لك أيضاً قراءة: أسباب انقطاع الدورة الشهرية خمسة أسباب رئيسية لانقطاعها

تأخر الدورة مع اللولب النحاسي ومميزات وعيوب اللولب النحاسي

الآثار الجانبية للولب النحاسي

هناك آثار جانبية تتعرض لها أي سيدة تقوم بتركيب اللولب النحاسي، ومن بين هذه الآثار الجانبية هي:

1. يزداد بشكل كبير قوة الدورة الشهرية.

2. تزداد التشنجات بشكل كبير.

3. تزداد بكثرة الالتهابات المهبلية والالتهابات في الحوض أيضاً.

4. تزداد أوجاع وألم الظهر كثيراً.

5. قد يحدث في بعض الأوقات النادرة أن تصبح المرأة حامل، حتى مع استخدام اللولب النحاسي.

أسباب تمنع من استخدام اللولب النحاسي

هناك بعض الأسباب التي يمنع الطبيب المختص الحالة أن تستخدم اللولب النحاسي، ومن بين هذه الأسباب هي:

1. لو كانت المرأة تعاني من نزيف بالمهبل بدون مبرر.

2. لو كانت المرأة تعاني من الإصابة بسرطان عنق الرحم.

3. لو حدث للمرأة اضطرابات في معدل الهرمون بالجسم.

4. لو كانت المرأة قد تعاني من التهابات في الحوض.

5. لو كانت المرأة تعاني من مرض السل.

هل يمكن حدوث حمل مع استخدام اللولب النحاسي

من الممكن حدوث حمل مع استخدام اللولب النحاسي، ولكن النسبة قليلة جداً قد تصل إلى 2%، فهي تعتبر من أفضل الوسائل التي يتم استخدامها لمنع الحمل، فهي من الوسائل ذات فاعلية كبيرة.

أعراض استخدام اللولب النحاسي

من الأعراض المصاحبة لتركيب اللولب النحاسي ما يلي:

• الإفرازات المهبلية

– تعتبر من بين الأمور التي تزعج الكثير من السيدات وتتعرض لها معظمهم، وهنا يجب على المرأة أن تقوم بزيارة الطبيب المعالج.

– وبعدها يتم عمل تحاليل لمعرفة الدواء المناسب الذي يجب على المرأة أن تأخذها، وهنا يجب تناول مضاد حيوي.

– حتى يتم معالجتها من الفطريات والبكتيريا؛ حتى لا يُصاب الزوج بها أثناء الجماع، وحتى لا ينتقل المرض إلى المرأة مرة أخرى.

• عدم انتظام الدورة الشهرية

– من بين الأعراض التي تتعرض لها المرأة هي تأثر الدورة الشهرية، فقد تتأخر وكل امرأة على حسب حالتها الصحية.

– ولكن قبل ذلك يجب على المرأة أن تقوم بعمل تحليل؛ حتى تتأكد من عدم حدوث حمل، ومن ثَمَّ تقوم بعمل تحليل للهرمون الخاص باللبن الذي يُسمى (البرولاكتين).

– لأنه من الممكن أن يكون ارتفاع معدل هرمون اللبن يعمل على تأخير الدورة الشهرية، وبالتالي يقوم الطبيب المختص بالحالة بإعطاء دواء ينظم معدل هرمون اللبن في الدم.

– ويجب أثناء تناول هذا الدواء أن تقوم المرأة بالضغط على الثدي، سواء بالتدليك أو أثناء الجماع.

وفي ختام موضوعنا عن تأخر الدورة مع اللولب النحاسي، يُنصح بمتابعة الطبيب المختص مرة كل ستة أشهر؛ لفحص الرحم وكذلك فحص اللولب إذا كان قد تحرك من مكانه.

 

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.