علاج ضربة الشمس وكيفية اسعاف المُصاب بضربة الشمس

علاج ضربة الشمس ، تُعتبر ضربة الشمس أحد أنواع الحالات التي تنتج من إرتفاع حرارة حسم الإنسان بصورة غير طبيعية، حيثُ تصل في هذه الحالة درجة الحرارة إلي ما يُقارب 40 درجة، وفي بعض الحالات قد تكون مُرتفعة أكثر من ذلك، وفي هذا التقرير في “كبسولة طبية“، سوف نتحدث معكم عن شربة الشمس و كيفية علاج ضربة الشمس بالشكل الصحيح.

اقرأ أيضاً للإفادة : مدة بقاء الترامادول في البول

علاج ضربة الشمس

أسباب ضربة الشمس

تُعتبر ضربة الشمس احد المُشكلات العرضية التي تطرأ علي الإنسان وتحتاج في هذه الحالة إلي إسعافات أولية، وذلك لإمكانية الحد من ظهور مجموعة من المُضاعفات وحدوث تلف جسم الإنسان، ورُبما يصل الأمل إلي الوفاة، ومن هذة الأسباب الأتي:-

  1. إن جسم الإنسان يتعرض إلي عملية تُسمي الأيض وهذه العملية ينتج عنها حرارة بداخلة، ويستطيع الإنسان بتبديد تلك الحرارة، في حالة الإنسان الغير مُصاب بضربة الشمس، حيثُ يتم تفريغ هذه الحرارة عن طريق أمرين هُما، تفريغ الإشعاع عن طريق الجلد أو العرض الذي يظهر نتيجة التبخر علي الجد، ولكن في حالات الإصابة والتعرض لحرارة زائدة أو التعرض للرطوبة في فصل الصيف أو التعرض للإرهاق والتعب المُستمر وذلك تحت أشعة الشم، فإن جسم الإنسان في هذه الحالة يقوم بتفريغ تلك الحرارة، وهذا ما يتسبب في إرتفاع حرارة جسمة وقد تتخطي الحرارة الدرجة الطبيعية للجسم وهي 41.
  2. الجفاف: حيثُ يُعتبر جفاف الجسم سبباً رئيسياً في الإصابة بضربة الشمس، وهذا يعود إلي أن الإنسان الذي يُعاني من مُشكلة الجفاف، لا يستطيع أبداً التعرق بشكل طبيعي، فيكون غير قادر علي التخلص من أي حرارة زائدة عنه، الأمر الذي يتسبب في إرتفاع درجة حرارة جسمه.

أما عن أعراض ضربة الشمس، فهي مُشابهة إلي درجة كبيرة من أعراض النوة القلبية، ومن أمثلة هذه الأعراض الأتي:

  1. الشعور دائما بالحاجة إلي القي والغيثان.
  2. الشهور بالهزلان والضعف العام.
  3. الشهور بألام في الرأس.
  4. الشعور بتقلصات في المعدة وألام حادة في العضلات.

أعراض ضربة الشمس

  1. إرتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  2. جفاف في الجسم، حيثُ يمتنع الجسم عن إفراز العرق، ويكون هُناك إرتفاع لدرجة الحرارة بالجسم، وهذا العرض يدل بشكل كبير علي إصابة الجسم بضربة الشمس.
  3. تسارع في ضربات القلب، وذلك علي الرغم من أن ضغط الدم يكون في مُعدلة الطبيعي، ولكن سُرعة دقات القلب تكون في إزدياد وقد تصل إلي 130 نبضة في الدقيقة الواحدة، وبالتالي فهذا أعلي من المُعدل الطبيعي لدقات القلب الطبيعية، لأن المُعدل الطبيعي هو 60 إلي 100 نبضة فقط في الطبيعي.
  4. السرعة في التنفس.
  5. تعرض الشخص ببعض النوبات التي قد تشبه بشكل كبير نوبات الصرع، وفي بعض الأحيان يدخل الشخص في غيبوبة وقد تفقده وعيه أو يُصاب بالهلاوس، وبالتالي يكون غير قادر علي النُطق بشكل صحيح.
  6. الشعور بألام شديدة في العضلات، فيشعر الشخص ببعض الألام والتقلصات في بداية إصابتة بضربة الشمس، وفيما بعد تتعرض العضلات للإصابة بالإرتخاء أو التصلب.

علاج ضربة الشمس

علاج ضربة الشمس

تتم علاج ضربة الشمس بالخطوات الأتية:

  • يتم نقل المصاب إلي منطقة بعيدة تماما عن أشعة الشمس.
  • يقوم المُسعف علي الفور بتبريد جسم المُصاب والعمل علي خفض حرارته وذلك بواسطة نزع جميع الملابس الثقيلة التي يرتديها.
  • يتم رش جسم المصاب بالماء البارد، حيث يتم تحفيز جسمه علي خروج العرق.
  • توضع كمادات علي جسم المصاب في منطقة الرقبة وتحت الإبط.
  • إعطاء المُصاب كمية من السوائل الباردة.

وفي النهاية نتمني أن نكون قد إستوفينا الحديث عن ضربة الشمس وكيفية علاج ضربة الشمس، كما نتمني أيضاً للجميع الصحة والعافية.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.