علاج هشاشة العظام بالأعشاب وأسبابه وأعراضه والوقاية منه

علاج هشاشة العظام بالأعشاب ، إن هشاشة العظام حالة من ترقق العظام، وتصبح فيها أكثر قابلية للكسر وتنخفض كثافة العظام بعد سن 35 عام من العمر، وكذلك بعد انقطاع الطمث.

فسنوضح في هذا المقال من خلال “كبسولة طبية” ما هي هشاشة العظام، وأسبابها، وأعراضها، وكذلك علاج هشاشة العظام بالأعشاب، والوقاية منها.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: ما هي اعراض مرض هشاشة العظام وعلاجها ؟

علاج هشاشة العظام بالأعشاب وأسبابه وأعراضه والوقاية منه

ما هي هشاشة العظام

– إن هشاشة العظام تؤدي حرفياً إلى عظم مسامي غير طبيعي قابل للانضغاط، مثل الاسفنج وهذا الاضطراب في الهيكل العظمي، يؤدى إلى كسور متكررة.

– يتكون العظم الطبيعي من بروتين وكولاجين وكالسيوم، وكلها تساهم في تقوية العظام وصلابتها وأكثر العظام المعرضة والقابلة للكسر هي؛ عظام العمود الفقري والفخذين والمعصمين والضلوع.

– وتشمل عوامل الخطر الأساسية لمرض هشاشة العظام العوامل الوراثية، فمثلاً النساء لديهم كثافة عظمية أكثر من الرجال.

– وعدم ممارسة الرياضة ونقص تناول الكالسيوم وفيتامين (د)، والتاريخ الشخصي للفرد من تعرضه لكسور قبل ذلك، والتدخين واستهلاك الكحول المفرط، والتاريخ من التهاب المفاصل الروماتويدي.

– ويجب مراعاة أن مرضى هشاشة العظام لا يعانون من أي أعراض، حتى يتعرضوا لكسور العظام.

– ويمكن تأكيد هشاشة العظام من خلال الأشعة السينية واختبارات قياس كثافة العظام.

– وعادةً تصل الكثافة العظمية إلى ذروتها في حوالي سن 25 سنة، ولكن بعد سن 35 تتناقص الكثافة تدريجياً كل عام، حتى تقل تماماً في سن الشيخوخة.

– الأستروجين هام جداً في الحفاظ على كثافة العظام عند النساء، وهذا ما يفسر قلتها بعد انقطاع الطمث، حيث يقل الأستروجين في الجسم.

أسباب هشاشة العظام

تتنوع الأسباب المؤدية إلى هشاشة العظام، ولعل من أبرزها الآتي:

1. الإناث بصفة عامة؛ نتيجة تكرار الحمل والرضاعة.

2. النحافة وإطار الجسم الصغير.

3. التاريخ العائلي لهشاشة العظام، على سبيل المثال وجود أم مصابة بهشاشة العظام يزيد من تعرضها للكسر، خاصةً كسر الورك.

4. انخفاض نسبة الكالسيوم بالدم.

5. سوء التغذية وضعف الصحة العام، خاصةً المرتبطة بالالتهابات المزمنة، أو مرض سوء الامتصاص بالأمعاء حيث لا يتم الامتصاص للعناصر الغذائية بشكل صحيح.

6. انخفاض نسبة الأستروجين خاصةً عند النساء، وذلك بعد سن اليأس أو بعد الاستئصال الجراحي المبكر للمبيضين.

7. انخفاض هرمون التستوستيرون لدى الرجال؛ نتيجة قصور في الغدد التناسلية.

8. العلاج الكيماوي الذي قد يؤدي إلى انقطاع الطمث المبكر؛ بسبب آثاره السامة على المبيضين.

9. ممارسة الإناث لتدريبات وتمرينات قوية، والسيدات المصابون بمرض فقدان الشهية العصبي؛ والذي يؤدي أيضاً إلى انقطاع الطمث.

10. الالتهابات المزمنة في المفاصل، وكذلك أمراض الكبد.

11. بعد الإصابة بالسكتة الدماغية، أو أي مرض قد يؤثر على المشي.

12. فرط نشاط الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى زيادة إفراز هرموناتها التي تحافظ علي بقاء نسبة الكالسيوم طبيعية في الدم، وذلك بسحبها من العظام.

13. فرط نشاط الغدد الجار درقية، وهي غدة صغيرة تقع بالقرب من الغدة الدرقية.

14. نقص فيتامين (د) الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم من الطعام، وهذا النقص قد ينتج من قلة التعرض لأشعة الشمس، أو نقص امتصاصه من الغذاء أو قلة امتصاصه من الأمعاء.

15. تناول بعض الأدوية التي تسبب هشاشة العظام، مثل تناول الهيبارين على المدى الطويل، والكورتيكوستيرويدات.

16. الاضطرابات الوراثية في نمو الأنسجة الضامة فيتكون العظم ناقص.

أعراض هشاشة العظام

– رغم أن العظام من الخارج تبدو لك قوية إلا أنها من الداخل تتكون من أنسجة حية، تتهدم باستمرار ويُعاد بناؤها.

– ولكن مع تقدم العمر قد يكون انهيار العظم القديم بشكل أسرع من بناء العظم الجديد، مما يؤدي إلى ثقوب بها فتصبح أكثر هشاشة.

– والعلاج المبكر لهشاشة العظام هو أفضل طريقة لمنع العواقب الأكثر خطورة، مثل فقدان الطول أو كسر العظام، وسنذكر الآن أهم الأعراض المصاحبة لهشاشة العظام:

1. الألم الشديد كما في حالة كسر فقرة عظمية، يمتد من الخلف إلى الجوانب.

2. آلام أسفل الظهر وتكون مزمنة.

3. فقدان الطول وقلة الارتفاع.

4. تقوس العمود الفقري، وهذا يظهر عادةً في النساء المسنَّات.

5. أثناء الضغط مع المشي، فيؤدي إلى كسور في القدمين.

6. عادةً ما تحدث كسور في الورك؛ نتيجة السقوط أو حوادث انزلاق بسيطة.

7. الأظافر الضعيفة والهشة، حيث وُجد أن قوة الأظافر تُشير إلى صحة العظام.

8. ضعف قوة انقباض قبضة اليد، وهذا يُستخدم كمؤشر لقوة عظام الجسم.

9. وقد يتأخر التئام الكسور؛ نتيجة ضعف وهشاشة العظام.

» نرشح لك أيضاً قراءة: ما هو المعدل الطبيعي لفيتامين د ؟

علاج هشاشة العظام بالأعشاب وأسبابه وأعراضه والوقاية منه

علاج هشاشة العظام بالأعشاب

هناك عدة طرق طبيعية تساعد على التخلص من هشاشة العظام، وذلك من خلال تناول بعض خليط من الأعشاب الطبيعية، وسنذكر منها ما يلي:

1. الشاي الأخضر

يساعد في تقوية العظام ويحافظ على كثافتها، وذلك بعمل خليط من ملعقة من الشاي الأخضر مع ملعقة من عسل النحل في كوب ماء ساخن، وتغطيته جيداً وتركه 5 دقائق وتناوله مرتين يومياً.

2. مسحوق الكركم

استخدام مسحوق الكركم مع كوب من الحليب وإضافة ملعقة من العسل للخليط، وتغطيته وتناوله 3 مرات يومياً كل أسبوع، وذلك لِمَا للكركم من خصائص مضادة للأكسدة والالتهابات.

3. نبات البقدونس

غليّ نبات البقدونس، وتناول كوب كل يوم منه؛ لأنه غني بعنصر الفلورين الذي له دور كبير في تقوية العظام .

4. خليط القرفة

وذلك بوضع ملعقة من القرفة المطحونة مع ملعقة عسل في كوب ماء دافئ، وتناوله يومياً صباحاً قبل الإفطار.

الوقاية من هشاشة العظام

هناك الكثير من العادات والتقاليد السليمة التي تساعد في تجنب هشاشة العظام، منها الآتي:

1. شرب اللبن والأكلات الغنية بالأملاح المعدنية، وخاصةً الكالسيوم والفسفور.

2. محاولة الفحص الدوري عن العظام وأخذ الاحتياطات اللازمة؛ لمنع هشاشة العظام.

3. محاولة ممارسة الرياضة بشكل يومي.

4. التعرض لأشعة الشمس بعد الشروق وقبل الغروب.

5. الكف عن تناول المنبهات بكثرة مثل؛ القهوة والشاي والتدخين.

وفي ختام موضوعنا عن علاج هشاشة العظام بالأعشاب، يُنصح بتناول كافة الأطعمة التي تحتوي على الحديد والكالسيوم والفوسفور الذي يقوي العظام.

 

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.