تعرف على أنواع تطعيمات الأطفال المختلفة

تطعيمات الأطفال ، من الموضوعات الأكثر أهمية في مجتمعنا الحالي، فهو أمر ينبغي على الأمهات الاهتمام به من أجل صحة أطفالهم، وهذا ما سنتحدث عنه في “كبسولة طبية”، فسنتعرف على تطعيمات الأطفال، والمخاوف الشائعة منها، وكذلك مدى ضرر زئبق اللقاح على الطفل، وتأثيرها على الجهاز المناعي للطفل.

» نرشح لك أيضًا قراءة: إرتفاع هرمون Tsh عند الأطفال وعلاقته بالغدة الدرقية

تعرف على أنواع تطعيمات الأطفال المختلفة

أولًا: تطعيمات الأطفال:

١. تطعيم ضد شلل الأطفال Polio Vaccine

٢. يتوافر تطعيم شلل الأطفال في شكل نقط بالفم (OPV)، وشكل بالحقن تحت الجلد (IPV).

٣. يتركب لقاح الحقن للوقاية من شلل الأطفال (Polio) من ثلاثة أصناف فرعية من فيروس شلل الأطفال التي تمت اماتتها (Inactivated Poliovirus Vaccine- IPV)، ويُعرف أيضًا باسم “سولك المضاد لشلل الأطفال” (Salk).

٤. يندرج التطعيم باللقاح ضد شلل الأطفال في إطار برامج التطعيم الروتينية، في معظم دول العالم للوقاية من الإصابة بشلل الأطفال.

٥. يُنصح بإعطاء هذا اللقاح للرضع، وللأطفال وللبالغين الذين لم يتلقوا التطعيم به في الماضي أو تلقوا تطعيمًا جزئيًّا.

٦. كما يُنصح به للمسافرين إلى دول يكون فيها احتمال التقاط العدوى، بالفيروس كبيرًا، مثل الدول الأفريقية وبعض الدول الآسيوية.

٧. ويُنصح أيضًا، برصد مستوى المناعة لدى الأشخاص الذين تلقوا التطعيم بهذا اللقاح في السابق بشكل جزئي، ولدى
الأشخاص المسافرين إلى الدول التي يكون فيها الفيروس مستوطنًا (Endemic)، قبل التطعيم.

٨. يتم اعطاء اللقاح الروتيني بواسطة حقنه تحت الجلد (Subcutaneous – SC)، في سلسلة تطعيم أولية تتكون من ثلاث جرعات تطعيمية وجرعة معززة (تنشيطية)، لتمكين الجسم من إنتاج رد الفعل المناعي طويل المدى.

٩. عند وجود خطر شديد وانتشار فاعل لوباء شلل الأطفال، لا يكون التطعيم باللقاح الروتيني ناجحًا بشكل كاف، وإنما
يُنصح بالتطعيم بلقاح آخر معه مضاد لشلل الأطفال بالفم.

١٠. يُعرف هذا اللقاح الفموي باسم “بوليو سابين” (POLIO SABIN) .

ثانيًا: المخاوف الشائعة حول التطعيمات:

١. ليس هناك دليل على أن التطعيم الثلاثي MMR ضدّ الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية يسبّب التوحد.

اقترحت دراسة أجراها الدكتور أندرو ويكفيلد في العام 1998 احتمال وجود صلة بين لقاح MMR وحالتين طبيتين، هما التوحد وداء الأمعاء الالتهابي.

كانت هذه الدراسة غير صحيحة وتمّ دحضها منذ ذلك الحين.

فيما أثبتت العديد من الدراسات المستفيضة أنه لا يوجد صلة بين التطعيم الثلاثي ومرضي التوحد أو الأمعاء الالتهابي.

٢. كما كلفت منظمة الصحة العالمية WHO اللجنة الاستشارية العالمية لسلامة اللقاحات باستعراض وتقييم مستقل.

وانتهى هذا الاستعراض إلى أنه ليس هناك دليل على أن لقاح MMR يسبّب التوحد أو اضطرابات التوحد.

» اقرأ أيضًا لمزيد من المعرفة: معلومات عن الأطفال والتعرف كيفية رعاية الأطفال

تعرف على أنواع تطعيمات الأطفال المختلفة

ثالثًا: هل سيضر الزئبق الموجود فى اللقاحات طفلك؟

١. تحتوي بعض اللقاحات على مادة الثايميرزال thiomersal المستخلصة من الزئبق، والتي تُستعمل كمادة حافظة في
اللقاح من أجل حمايته من التلوّث البكتيري والميكروبي.

٢. قد تسبّب الجرعات العالية من الزئبق مشاكل في الدماغ، والأعضاء الأخرى، لكن مستوى مادة الثايميرزال في اللقاحات منخفض جدًا بحيث لا يتسبب بأي نوع من الضرر.

٣. وبالرغم من المخاوف حول وجود صلة بين الثايميرزال والتوّحد ومشاكل النمو والتطور الأخرى، فليس هناك دليل على ذلك.

رابعًا: هل تُرهق اللقاحات المدمجة أو الثقيلة الجهاز المناعي لطفلك؟

• قد تكونين قلقة من أن اللقاحات المدمجة أو الثقيلة مثل التطعيم الثلاثي MMR قد ترهق جهاز طفلك المناعي وتبطل
مفعول اللقاح.

• لكن الأمر ليس بهذا الشكل، إن نظام طفلك المناعي أقوى مما تعتقدين؛ لأنه يحميه من آلاف أنواع البكتيريا، والفطريات، والطفيليات، والفيروسات التي يتعرض لها كل يوم.

• في الواقع، قد يكون طفلك بأمان حتى إذا أخذ 10000، على الرغم من ذلك، تقدم اللقاحات لطفلك أفضل فرصة للحماية من الأمراض المعدية.

• قد أزالت اللقاحات الأمراض التي كانت تسبّب الأوبئة والعديد من الوفيات.

• يقول خبراء الصحة العامة أن هناك حاجة إلى مستويات عالية من الإجراءات التي يجب اتخاذها لمنع هذه الأمراض من العودة والتسبب مرة أخرى في انتشار الأوبئة.

في خاتمة موضوعنا تطعيمات الأطفال فإنه يجب الحرص على إعطاء الطفل كل التطعيمات اللازمة، وذلك بعد استشارة وموافقة الطبيب المختص، وأيضًا يجب متابعة الحملات التطعيمية.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.