الافرازات المهبلية اثناء الحمل وكيفية علاجها

الافرازات المهبلية اثناء الحمل، تعاني جميع الفتيات من حدوث ما يسمى بالإفرازات المهبلية التي قد تطرأ على الفتاة قبل بداية نزول الدورة الشهرية وتستمر في النزول كل شهر قبل موعد الدورة وحتى انقطاعها عن سن اليأس.

وتزداد تلك الافرازات المهبلية وتقل تبعا لحالة الفتاة والسيدة، فقد تصاب الفتاة ببعض الالتهابات والرطوبة التي تؤدي إلى زيادة نزول تلك الافرازات وحينها تلجأ للذهاب إلى الطبيب المختص لعلاج تلك الافرازات، كما تصاب المرأة الحامل ببعض الافرازات طيل فترة الحمل فللتعرف على الافرازات المهبلية أثناء الحمل لمعرفة التفاصيل تابعونا.
اقرأ أيضًا: الإفرازات المهبلية أثناء الحمل أنواعها وأسبابها وأعراضها وعلاجها
الافرازات المهبلية اثناء الحمل وكيفية علاجها

الافرازات المهبلية اثناء الحمل

من الأعراض الطبيعية التي تحدث للأم أثناء الحمل هو نزول كمية كبيرة من الإفرازات والسبب في ذلك الليونة الموجودة في جوانب وعنق الرحم فتحدث الافرازات المهبلية اثناء الحمل والتي بدورها تقى من التهابات المنطقة ما بين المهبل والرحم، وتستمر طول فترة الحمل وتزداد عند قرب موعد الولادة حيث تكون عبارة عن خطوط غليظة ممزوجة ببعض الدماء، وكثرة الافرازات هي رحمة من عند الله لأنها تعمل على تحضير المرأة للولادة.

ما هي الافرازات المهبلية الطبيعية أثناء الحمل؟

قبل بداية الحمل تظهر خطوط سميكة من الإفرازات التي تنم على أن البويضة قد تم تخصيبها وقد تلاحظها بعض السيدات والبعض الآخر لا يلاحظها، ولابد من المتابعة مع الطبيب واستشارته أولا بأول في كمية وفي لون الافرازات المهبلية اثناء الحمل، وفي أثناء الحمل تحدث بعض الافرازات التي عبارة هي عن خطوط بيضاء ذات رائحة بسيطة والذي يحدث نتيجة لتدفق الدم في منطقة المهبل وما حولها.

وعند قرب موعد الوضع تزداد الافرازات تهيئة لعملية الولادة والتي تكون عبارة عن خطوط سميكة قد يكون بعضها مخلوط بالدماء ولابد وأن تحافظ المرأة في هذه المرحلة على جعل منطقة المهبل دائما نظيفة وجافة باستخدام الماء والصابون من الخارج وعدم القرب من المهبل من الداخل.
لمشاهدة المزيد: أسباب نزول الدم بعد تركيب اللولب وكفية التغلب على هذه المشكلة
الافرازات المهبلية اثناء الحمل وكيفية علاجها

ما هي الافرازات المهبلية الغير الطبيعية أثناء الحمل؟

تزداد عادة كمية الافرازات في الشهر التاسع من الحمل وعادة ما يحدث ذلك تحديدا في الاسبوع السابع وثلاثون، فإن حدث قبل ذلك نزول افرازات كثيرة فلابد من استشارة الطبيب المختص وقد يحدث أيضا تغير في شكل الافرازات كالإفرازات الدموية والمخاطية وكذلك حدوث آلام في البول وحكة في منطقة المهبل وحرقان مع نزول افرازات بيضاء شفافة كل هذا قد ينم على ان المرأة قد تكون مصابة بفطريات أو عدوى ما.

وقد تصاب أيضا المرأة بنزول افرازات رمادية اللون وعادة ما تنزل عقب العلاقة الجنسية وهي مؤشر بأنها مصابة بالتهاب بكتيري في المهبل، وإن كانت الافرازات ذات لون أصفر أو أخضر ذات رائحة كريهة فقد تكون هناك عدوى تنتقل عبر اقامة العلاقة الجنسية ويصاحبها احمرار في المهبل وحكة وحدوث ألم أثناء التبول وفي كل تلك الحالات لابد من استشارة الطبيب المختص ولا تجتهد المرأة من تلقاء نفسها في العلاج.

كيف يمكن أن نقلل حدوث الافرازات المهبلية أثناء الحمل؟

قد تكون تلك الالتهابات مزعجة للمرأة وفيما يلي نقدم بعض النصائح التي تعمل على تقليل الافرازات المهبلية ومنها:

  1. الحفاظ على المهبل نظيف وجاف طول الوقت.
  2. عليك أن تقومي بتنظيف المهبل من الأمام إلى الوراء وليس العكس.
  3. ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن الخالص.
  4. لبس الملابس الواسعة والبعد عن الملابس الضيقة
  5. البعد عن استخدام مزيل العرق في منطقة المهبل.
  6. البعد عن غسل المهبل بالغسول الخاص بالاستحمام أو بالأيدي أو بأي صابون ذو رائحة.
  7. استخدام الفوط اليومية التي تحافظ على نظافة المنطقة بالكامل.
  8. تنظيف المهبل من الخارج فقط فالمهبل ينظف نفسه من الداخل بنفسه.
  9. تناول الألبان كروتين يومي في طعامك.
  10. تغيير الملابس الرطبة أو المبللة ولا تتركيها على جسدك.
  11. عدم استخدام مناشف معطرة أو ورق تواليت ذو رائحة.
  12. عدم الجلوس في حمام ذو فقاعات أو صابون لأنه قد يسبب الافرازات المهبلية اثناء الحمل والعدوى ويهيج المهبل.
  13. فحص الزوج والزوجة لدى الطبيب المتخصص للتأكد من خلوهم من الأمراض المعدية التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي.
    ننصحكم بمشاهدة: علامات الولادة قبل أسبوع وأهم التغيرات التي تطرأ على الأم الحامل
    الافرازات المهبلية اثناء الحمل وكيفية علاجها

تتعرض جميع السيدات لحدوث زيادة في الإفرازات المهبلية أثناء فترة الحمل، ويعتبر هذا من الأمور الطبيعية وله العديد من الأسباب فما أسباب الافرازات المهبلية أثناء الحمل؟ وما الفرق بين الافرازات الطبيعية والغير طبيعية؟ وما الأمور التي يمكن أن تتبعها السيدات لتجنب حدوث تلك الالتهابات؟ كل ما تريد أن تعرفه عن هذا الموضوع تجده في هذا المقال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.