ما هي أعراض سرطان القولون وما هي أسبابه وطرق علاجه

ما هي أعراض سرطان القولون ؟ يعتبر سرطان القولون من الأمراض الشائعة التي تصيب الإنسان، فالقولون من أجزاء الجسم قد يتأثر بسهولة ويصاب بالالتهابات.

فسنتحدث في هذا المقال من خلال “كبسولة طبية” عن سرطان القولون، وأسبابه، وما هي أعراض سرطان القولون، وعلاجه، وكيفية الوقاية منه.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: أعراض سرطان القولون عند النساء والفرق بينه وبين إلتهاب القاولون الطبيعي

ما هي أعراض سرطان القولون وما هي أسبابه وطرق علاجه

ما هو سرطان القولون

يبدأ مرض سرطان القولون في التشكّل، عند ظهور بعض الزوائد اللحمية الصغيرة على القولون، وفي البداية تبدأ حميدة ومع مرور الوقت قد تصبح خبيثة.

لذلك يجب الكشف المبكر على هذه الزوائد؛ حتى لا يصعب علاجها فيما بعد، وقد تصل بالمريض لحالة الوفاة.

ومن بين الأمراض التي تصيب القولون هو الأورام الحميدة، أو الأورام الخبيثة، أو ما يُسمى بسرطان القولون.

ومن بين الأشخاص الذين يعانون من سرطان القولون بكثرة هم فئة النساء، فهو يعتبر من الأمراض الشائعة لديها بعد سرطان الثدي.

أما الرجال فيعتبر مرض السرطان لديهم في المرتبة الثالثة من أمراض السرطانات التي تصيبهم.

أسباب سرطان القولون

ليس هناك أسباب معينة نقف عندها حتى نتعرف على أسباب سرطان القولون.

ولكن توجد بعض العوامل التي تجعل الإصابة بسرطان القولون قائماً، وقد تزيد من احتمالية وجوده.

ومن بين تلك العوامل التي تؤدي للإصابة بذلك المرض الخطير ما يلي:

1. طريقة النظام الغذائي التي يعتمد عليه الشخص، فلو كان الشخص يأكل بصورة دائمة الأطعمة التي تحتوي على اللحوم الحمراء والمصنعة منها.

فإن الشخص قد يصاب بسرطان القولون؛ وذلك لأنه قام باستهلاك كميات كبيرة من اللحم.

2. لو فحص الشخص نفسه ووجد بعض الزوائد اللحمية على جدار الأمعاء الغليظة، فقد تكون هذه الزوائد أورام حميدة في بداية الأمر.

وإن تُركت بدون علاج فقد يتطور الأمر ليصبح سرطان خبيث، ومن ثَمَّ قد ينتشر بسهولة في أجزاء الجسم،

وفي العادة قد تحدث هذه الزوائد اللحمية للشخص بعد عمر 50 عام.

3. لو تم إيجاد حالات مرضية كثيرة من هذا النوع في تاريخ العائلة، لذلك يجب على الأشخاص الذين لديهم هذا التاريخ المرضي أن ينتبهوا جيداً.

4. لو حدث أن الشخص المصاب، قد أُصيب من قبل بأي نوع من أنواع السرطانات.

5. ليس بالضرورة أن تتفق هذه العوامل مع جميع المرضى، وليست هذه العوامل التي تؤكد على ظهور سرطان القولون على أي شخص.

ما هي أعراض سرطان القولون

هناك مراحل يمر بها الشخص، حتى تظهر عليه أعراض سرطان القولون.

ففي المراحل الأولى لسرطان القولون كما أشارنا سابقاً، إنها عبارة عن زوائد لحمية صغيرة تظهر على الجدار الخارجي للقولون.

ومع الوقت قد تكبر هذه الزوائد وحينها قد تبدأ الأعراض في الظهور، ومن بين هذه الأعراض الآتي:

1. حدوث نزيف داخلي بالدم من هذه الزوائد اللحمية، وتظهر هذه الدماء في البراز على هيئة خيوط دم، ومن الممكن أن يكون لون البراز مائل للسواد.

2. حدوث النزيف المستمر، يؤدي إلى تغير لون البشرة وشحوبها، وبالتالي يكون الشخص لديه فقر دم.

3. يحدث بعض الاختلافات غير الطبيعية في حركة الأمعاء الداخلية، مما يسبب ظهور إمساك وإسهال بشكل مستمر.

ومن الممكن حدوثهما معاً في نفس الوقت، أو من الممكن حدوث أحد منها.

4. قد يحدث أن الشخص عند نهاية عملية التبرز، أنه لا يستطيع التخلص من جميع الفضلات بشكل مكتمل، مما يؤثر على مزاجه ويشعر ببعض الألم.

5. قد يصاب الشخص ببعض الآلام في البطن، كالمغص بسبب الإمساك والإسهال الذي يصيبه.

وهناك أعراض تعتبر متقدمة لسرطان القولون، تظهر بعد نمو السرطان بشكل كبير، فقد تزداد الأمور سوءاً، ومن بين هذه الأعراض ما يلي:

1. يبدأ الشخص بالشعور بالضعف العام للجسم والوهن بمجرد عمل أي نشاط خلال اليوم، ومن ثم يظهر عليه نقص بالوزن كبير بدون أي حميات غذائية.

2. قد يحدث انسداد في القولون، وبالتالي تبدأ البطن بالانتفاخ بشكل كبير.

3. وقد يحدث عملية ارتجاع للمواد الغذائية، أو الفضلات الموجودة بالقولون.

4. ويظهر حالة التقيؤ باستمرار، مع تعسر المريض في التبرز، أو حتى إخراج الريح بشكل طبيعي.

لذلك في هذه الحالة لابد من التدخل الجراحي على الفور؛ حتى لا يُسبّب ضرر أكبر على المريض.

5. قد يصاب الشخص بثقب في جدار القولون الخارجي، مما يسبب في تسرب الفضلات التي يجب أن تخرج من فتحة الشرج وتدخل إلى المعدة.

وبذلك تسبب آلام كبيرة بالمعدة، وقد تسبب تقيؤ أيضاً مستمر.

» نرشح لك أيضاً قراءة: أسباب وأعراض القولون العصبي مع طرق علاجه وأفضل الوصفات له

ما هي أعراض سرطان القولون وما هي أسبابه وطرق علاجه

علاج سرطان القولون

لعلاج مرض سرطان القولون علينا اتباع نوعين من العلاج؛ علاج طبي، وآخر طبيعي ومنزلي:

• العلاج الطبي لسرطان القولون

يعتمد العلاج الطبي لمرض سرطان القولون على طريقتين في العلاج، وهما كالآتي:

1. العلاج الكيميائي أو الإشعاعي

– يعتمد هذا العلاج على عوامل كثيرة منها أن يقوم الطبيب بداية بالعلاج الكيميائي أو الإشعاعي، وذلك إذا كان سرطان القولون في المراحل الأولى له.

– أو يتم استخدام العلاج الكيميائي بعد إجراء عملية الاستئصال للجزء المتضرر من القولون، لعدم ظهوره مره أخرى.

2. الإجراءات الجراحية

– تبدأ هذه المرحلة بأن يقوم الطبيب باستئصال جزء من القولون الموجود به الورم.

– كما أنه يقوم باستئصال الغدد الليمفاوية الموجودة بجانب القولون؛ لفحصها والتأكد من عدم إصابتها.

– وقد يتطور الوضع ويضطر الطبيب لاستئصال القولون بالكامل، كإجراء وقائي لو كان لديه تاريخ عائلي وراثي بالمرض.

– أو إذا كان المريض وصل للمراحل المتأخرة، ويجب التدخل الجراحي.

• العلاج الطبيعي والمنزلي لسرطان القولون

هناك بعض الطرق الطبيعية التي تساعد في علاج مرض سرطان القولون، باستخدام بعض من الأعشاب الطبيعية المتوفرة في كل منزل، ونذكر من تلك الطرق الطبيعية ما يلي:

1. الكركم

فعال جداً في العلاج من سرطان القولون، بحيث يعمل على إيقاف نمو الخلايا السرطانية، كما أنه مضاد للأكسدة قوي.

2. الثوم

يعمل على إيقاف نمو الخلايا السرطانية بشكل فعال، وذلك عن طريق مادة الأليسين الموجودة به.

3. الزنجبيل

قدرته كبيرة في إبطاء انتشار السرطان بالأجزاء السليمة بالجسم.

كيفية الوقاية من سرطان القولون

يجب اتباع النصائح الوقائية التي تحمي الشخص من الإصابة بمرض سرطان القولون، ومن النصائح والإرشادات الوقائية ما يلي:

1. يجب الاعتماد على أكل الفواكه، والخضار وجميع الحبوب الكاملة.

2. التخفيض من وضع الدهون بالطعام، والابتعاد عن الوجبات الدسمة.

3. عمل نظام غذائي صحي متزن؛ لإعطاء الجسم كل ما يحتاجه.

4. الابتعاد نهائياً عن التدخين والكحوليات.

5. اتباع نظام رياضي جيد، يحافظ على الوزن والصحة العامة.

وفي ختام موضوعنا عن ما هي أعراض سرطان القولون، فيجب عند ظهور الأعراض التي سبق ذكرها، التوجه على الفور للطبيب المختص والخضوع للفحص اللازم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.