ما هو تحليل ast والأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع إنزيمات الكبد

ما هو تحليل ast ؟ يعدُّ الكبد من أهم الأعضاء بداخل الجسم، وله وظائف هامة، وعند حدوث أي خلل في تلك الوظائف قد تؤثر بالسلب على باقي وظائف الجسم الهامة.

فسنوضح في هذا المقال من خلال “كبسولة طبية” أسباب ارتفاع إنزيمات الكبد، وما هو تحليل ast، وطرق علاج ارتفاع إنزيمات الكبد.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: تحليل وظائف الكبد وأنواع التحاليل الخاصة به

ما هو تحليل ast والأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع إنزيمات الكبد

أسباب ارتفاع  إنزيمات الكبد

– يعدُّ الكبد من أهم الأعضاء الحيوية بداخل الجسم، ولديه الكثير من الوظائف الهامة.

والتي عند حدوث أي خلل في تلك الوظائف قد تؤثر بالسلب على باقي وظائف الجسم الهامة.

– ومن المعروف أن الكبد يفرز بعض الإنزيمات التي تقوم بالعديد من الوظائف، ولكن إذا حدث ارتفاع لتلك الإنزيمات يكون هناك سبب وراء هذا الارتفاع.

ومن ضمن تلك الأسباب الآتي:

1. من المعروف أن بعض الأمراض الموجودة والتي تُصيب الإنسان، تُسبب رفع إنزيمات الكبد (ALT ) و(AST).

وخاصةً مرض السكري، وزيادة الوزن والسِّمنة المفرطة.

هذه الأمراض تؤثر على الكبد، وتعمل على رفع إنزيمات الكبد بشكل كبير، وتظهر في الدم.

2. مرض الكبد الوبائي، وخاصةً التهاب الكبد الوبائيA  تعمل على رفع إنزيمات الكبد في الدم.

3. هناك بعض الأدوية التي تسبب بالفعل ارتفاع إنزيمات الكبد بشكل ملاحظ، ومن هذه الأدوية:

الباراسيتامول المُستخدم كمسكن ومضاد للالتهاب وخافض للحرارة.

والإسراف في تناول هذا الدواء يُسبب ارتفاع إنزيمات الكبد.

4. كما أن هناك بعض العادات السيئة التي تسبب ارتفاع إنزيمات الكبد.

كتناول المخدرات والكحوليات التي تسبب ضغط على الكبد، ورفع إنزيمات الكبد في الدم.

ما هو تحليل ast

وبما أن الكبد من الأعضاء الحيوية، وبالتالي أي خلل في الكبد أو الإنزيمات الخاصة به، يسبب العديد من الأضرار التي تؤثر على جسم الإنسان بالسلب،

وبالتالي يجب الاعتماد على إجراء الفحوصات الهامة، التي تساعد بتحليل مستوى إنزيمات الكبد.

للتأكد من سلامة الكبد، وعدم الوقوع في الكثير من المشكلات التي قد يكون علاجها صعب مع تقدم المرض وتأخر الحالة.

ومن ضمن التحليل هو تحليل ast فهو من الفحوصات الهامة، التي تساعد بقياس نسبة إنزيمات الكبد:

• هناك نوعين من إنزيمات الكبد التي يجب قياسها عند الشك في أن هناك خلل في الكبد، وهم AST  و. ALT

• ALT من الإنزيمات المتخصصة أكثر في تحديد أمراض أو مشكلات الكبد؛ لأنه لا يوجد إلا في الكبد فقط.

ويوجد في الكبد للعمل على تحويل الأحماض الأمينية خلال الأيض الغذائي.

• AST  من الإنزيمات الموجودة في الكبد، ولكن يمكن أن تتواجد في بعض أماكن أخرى بالجسم منها؛ العضلات وخاصةً القلب والكرات الدم الحمراء أيضاً.

• من المعروف أن وجود أي من الأمراض التي تؤثر على القلب وخاصةً الالتهابات، تعمل على رفع الإنزيمين وليس إنزيم واحد منهم.

• عند ارتفاع   ASTهو مؤشر قوي أن هناك خطورة شديدة في الكبد، فهذا يُعني التهابات حادة جداً بخلايا الكبد، أدت إلى ارتفاع هذا الإنزيم.

• بالرغم من أن ارتفاع الإنزيم الآخر ALTيعني أن هناك بعض الالتهابات المتوسطة أو القليلة في الكبد.

• وكذلك قد يرتفع إنزيم AST  في حالة تناول الشخص الكحول بكميات كبيرة، مما يؤدي إلى إلحاق الضرر الجسيم بالكبد، وزيادة هذا الإنزيم.

• من المعروف أن الجسم يتخلص سريعاً من إنزيم AST.

وبالتالي نجد انخفاض ملحوظ في هذا الإنزيم قبل الإنزيم الآخر عند البدء بالتعافي من أي مرض بالكبد.

» نرشح لك أيضاً قراءة: أعراض فيرس الكبد وكيفية الوقاية من هذا الفيرس

ما هو تحليل ast والأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع إنزيمات الكبد

ما علاج ارتفاع إنزيمات الكبد

هناك الطرق الكثيرة التي يمكن بها علاج ارتفاع إنزيمات الكبد عن طريق تغير نمط وسلوكيات حياتنا بشكل صحيح، ومن ضمن طرق العلاج الآتي:

1. يجب الامتناع عن تناول الكحوليات والمواد المخدرة، التي تسبب تدمير للكبد.

2. يجب اتباع حمية غذائية صحيحة؛ لتقليل الوزن والسِّمنة المفرطة.

3. من المهم تناول بعض فصوص الثوم يومياً بشكل مستمر؛ لأنها من أقوى المضادات الحيوية والمطهرات للكبد.

4. يجب تناول بعض من الشاي الأخضر؛ لأنه من أفضل المواد التي تساعد ضدّ التأكسد، وبالتالي فهي تعمل على تحسين حالة الكبد.

5. يجب الحفاظ على تناول المواد الغذائية الصحيَّة، التي تساعد على تعافي الكبد.

وفي ختام موضوعنا عن ما هو تحليل ast، يُنصح بالبعد عن أي من مسببات تلف الكبد، واتباع الطرق العلاجية التي تساعد على عدم ارتفاع إنزيمات الكبد.

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.