متى يبدا الرضيع بالأكل؟ وما هي الأطعمة المناسبة له؟

متى يبدا الرضيع بالأكل؟ يعتمد الطفل من أول الولادة حتى يبلغ الشهر الرابع على الرضاعة الطبيعية من الأم أو اللبن الصناعي المركب، وبعد هذا السن تبدأ احتياجات جسمه في الزيادة ولا يستطيع الشبع من خلال الرضاعة فقط، ويحتاج الطفل في السنين الأولى من عمرة إلى الحصول على برنامج غذائي سليم لبناء جسده، وتقوية جهازه المناعي.

حيث أنه في السنة الأولى يتعرض لتطورات كبيرة في النمو الحركي، والذهني، واللغوي ومن أهم مراحل هذه التطورات هي مرحلة انتقال الطفل من الاعتماد الكلي على الرضاعة إلى البدء في تناول الأغذية الصلبة مثل الكبار، وهنا تتساءل الأمهات متى يبدأ الرضيع بالأكل؟ وما هي الأطعمة التي يبدأ بها؟ سنجيب عن كل تساؤلاتكم في هذا المقال فتابعونا.
اقرأ أيضًا: فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل (الرضاعة وتنحيف الأم!)

متى يبدأ الرضيع بالأكل؟

تعد الرضاعة الطبيعية هي الاختيار الأمثل الذي يجب أن تعتمده الأم للطفل حتى يتم عمر السنة كحد أدنى، ولكن في خلال تلك السنة وتحديدًا بعد الستة أشهر الأولى من عمرة تبدأ الأم في إدخال بعض الأطعمة الصلبة، حيث أن الطفل في تلك الفترة يكون مخزون جسده من الحديد منخفض ويحتاج إلى دخول بعض الأطعمة المحتوية على الحديد غير حليب الأم حتى لا يصاب بالأنيميا ومشاكل نقص التغذية، يجب العلم أن استعداد الأطفال يختلف عن بعض للبدء في تناول الطعام فمن الممكن أن يبدأ الرضيع بالأكل في سن أربعة أشهر، وممكن طفل آخر لا يستجيب حتى تمام الستة أشهر؛ لذلك يجب على الأم فهم طفلها جيدًا.

علامات يظهر منها متى يبدأ الرضيع بالأكل

تتساءل الأمهات الجدد عن متى يبدأ الطفل بالأكل؟ ولا تعلم أن الطفل المستعد بالبدء في تناول الأطعمة الصلبة يقوم بإظهار بعض العلامات التي تدل على ذلك ومنها:

  • النظر باهتمام ومراقبة من يتناولون الطعام أمامه.
  • الميل الشديد باتجاه الطعام إن وُجد أمامه.
  • محاولته الإمساك بالأطعمة التي أمامه ووضعها في فمه مباشرة.
  • فتح فمه سريعًا وباهتمام إذا حاول الآخرين تقديم الطعام له.

أما في حال كان الطفل مازال متعلق فقط بالرضاعة وغير مهتم بالطعام فإنه يقوم ببعض التصرفات التي تظهر ذلك أيضًا وهي:

  • البكاء والصراخ كلما حاولت الأم إطعامه.
  • دفع الطعام خارج فمه سواء باللسان أو باليد.
  • يقوم الطفل بغلق فمه بقوة وإبعاد راسة بالاتجاه الآخر.

من الممكن أن يبصق الطفل الطعام أو يدفعه بالسانه لعدم خبرته بكيفية بلع الطعام فهو معتاد على الرضاعة التي من أساسياتها دفع اللسان للخارج للتحكم في المص؛ لذلك على الأم أن تحاول مرات عديدة على فترات متباعدة حتى يكون جائعًا ويبدأ في تناول الطعام ويكتسب الخبرة اللازمة لذلك ثم يطلبه بنفسه.
لمشاهدة المزيد: تطورات الطفل في الشهر الثالث ودور الأم في تطويره في تلك المرحلة

تغذية الطفل في الشهر السادس

يظل الطفل معتمد اعتماده الأول على حليب الأم أو الحليب الصناعي ثم تبدأ الأم في إدخال الأطعمة الصلبة التي تمده بالعناصر الغذائية اللازمة لنموه السليم على النحو التالي:

  • تكون البداية بتطعيمه الحبوب المسلوقة كالأرز الأبيض، ويهرس جيدًا جدًا في محضرة الطعام بعد سلقة حتى لا يحتوي على أي تكتلات قد تسد مجرى التنفس وتؤدي لاختناق الطفل لا قدر الله.
  • بعد أن تطعم الأم الطفل تدرجيًا الأرز المسلوق لمدة أسبوع تقريبًا تبدأ في إدخال الخضروات المسلوقة جيدًا والمهروسة أيضًا، مثل البطاطس، الكوسه، الجزر، ويراعي تقديم كل نوع خضر وحدة حتى تتأكد الأم من عدم إصابة الطفل بنوع من أنواع الحساسية تجاه أي نوع ثم من الممكن بعدها عمل شوربة خضروات مكونة من الثلاث أنواع.
  • بعد اعتياد الطفل على الأرز وأنواع الخضراوات تبدأ الأم في إدخال أنواع الفاكهة حلوة المذاق مع الحرص على تقديم كل نوع وحدة بعد سلقة وهرسة جيدًا جدًا مثل: التفاح، والموز، الخوخ.
  • ملحوظة: يجب الابتعاد عن إضافة أي نوع من أنواع البهارات أو الملح والفلفل للأطعمة في هذا الشهر.

تغذية الطفل من الشهر السابع إلى التاسع

  • يمكن في خلال الثلاثة أشهر هذه إدخال أنواع جديدة من الأطعمة للطفل مثل: الجبن قليل الدسم، اللبن الرائب، أصفر البيض، شوربة الفراخ، الدجاج المسلوق المهروس، كبدة الفراخ، السمك المشوي، وبعض البقوليات المطبوخة جيدًا مثل العدس، الحمص، الفول، البازلاء.
  • يمكنك إضافة القليل من زيت الزيتون الذي يمد جسم الصغير بالطاقة التي يحتاجها لحركته ونموه.
  • يجب إعطاء الطفل ماء كافي بعد كل وجبة خصوصًا في فصل الصيف.

تغذية الطفل من الشهر العاشر حتى الثاني عشر

تستطيع الأم إعطاء الطفل في يده الأطعمة التي يستطيع الإمساك بها والاعتماد على نفسه في أكلها على أن تكون طريه وباردة مثل: البطاطس المحمرة، والبطاطا المسلوقة، الموز، الجزر المسلوق جيدًا، الطماطم، البسكويت، التفاح، الخيار وتستمر الأم في إعطاء الطفل الأغذية السابق ذكرها بالأعلى وعند وصولة للشهر الثاني عشر يمكنه الأكل من جميع أطعمة الأسرة المطبوخة.

تغذية الطفل بعد السنة الأولى حتى السنتين

في هذه المرحلة فإن الطفل يستطيع التعبير عن رغبته في تناول الطعام وانتقاء بعض الأطعمة عن غيرها كما يستطيع تناول اللحوم بجميع أنواعها، والبيضة كاملة، والعسل، والحبوب الكاملة واللبن البقري والجاموسي، ولا تنسى الأم إعطائه جرعاته من الرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي، كما يجب على الأم أن تُجلس الطفل على مائدة الطعام وسط الأسرة وتخصص له طبقة ومعلقته حتى يشعر أنه فرد من أفراد العائلة وتزيد رغبته في الطعام.
ننصحكم بمشاهدة: متى يبدأ الطفل بالمناغاة؟ وما هي مراحل تطور اللغة لدية؟

نصائح للأم مع بداية الرضيع بالأكل

  • لا يجب أبدًا ضرب الطعام حتى يصبح سائلًا ووضعه في الببرونة الخاصة بإرضاع الطفل حتى يبدأ في التعود على بلع الأطعمة المتماسكة وتبدأ المعدة في هضم الأطعمة الصلبة، وإنما يجب هرسها لتصبح سهلة البلع فقط.
  • يجب استخدام ملعقة صغيرة الحجم تتناسب مع حجم فم الطفل، والحرص على أن تكون مصنوعة من البلاستيك غير حادة الزوايا حتى لا تجرح فمه الصغير.
  • يجب أن تكون الأم هادئة قبل البدء في اطعام الطفل وأن تتأكد الأم أن الطفل جائعًا وأنه يجلس بطريقة مريحة له.
  • يجب إدخال كل نوع من الطعام على حده، كما يجب التأكد من أن درجة حرارة الطعام المقدم للطفل دافئة وليست ساخنة حتى لا تؤذيه.
  • يجب ألا تيأس الأم من رفض الطفل لنوع معين من الطعام لأن هذا شيئًا متوقعًا ولن يتقبل الطفل نوع الطعام الجديد قبل من خمس إلى عشر مرات من المحاولة معه، وقد يتناول الطفل ملعقة واحدة في البداية ولكن ثقي أن الكمية ستزداد مع الوقت والخبرة.

إذا كنت أمًا جديدة وليس لديك الخبرة الكافية عن متى يبدأ الرضيع بالأكل؟ وتودين معرفة الأطعمة المناسبة لكل مرحلة عمرية حتى عمر السنتين فإن هذا المقال هو خير دليل لكي في هذا الموضوع ونرجو أن نكون قد أفدناكم به.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.