التئام الجروح بعد الخياطة وأنواع الخياطة المختلفة

التئام الجروح بعد الخياطة، عادة ما نصاب بالعديد من الجروح المختلفة في مختلف مناطق الجسم، بعض الجروح تكون بسبب الاصابة والاحتكاك بجسم ما والبعض الآخر يكون بسبب العمليات الجراحية،

ويكون هنا أكثر من حل لالتئام تلك الجروح وهذا يحدد تبعا لحالة الجرح نفسه.

فإن كان الجرح سطحي فيكون الحل الأمثل هنا تطهير الجرح ووضع بعض ضمادات الجروح، فما الحال ان كان الجرح كبيرا أو غائرا؟

وأن كان الحل الأمثل هو الخياطة فماذا عن التئام الجروح بعد الخياطة للإجابة على تلك الأسئلة تابعونا في الأسطر التالية.

اقرأ أيضا لمزيد من الإفادة: أفضل طرق علاج الجروح السطحية في الوجه

ما هي أنواع الخياطة؟

تتعدد أنواع الخياطات تبعا لطبيعة الجرح وتبعا لخامة الخيط المستخدمة في علاج ذلك الجرح، ولكن يعد هناك نوعان وحيدان للخياطة وهما الخياطة القابلة للامتصاص والخياطة الغير قابلة للامتصاص.

–  الخياطة القابلة للامتصاص:

هي خياطة مصنعة من مواد معينة يمكن لها أن تذوب وتتلاشي بالوقت ولا نحتاج لأن نزور الطبيب المعالج لإزالتها.

– الخياطة الغير القابلة للامتصاص:

هي خياطة مصنعة من مواد لا يمكن لها أن تذوب أو تتلاشى ابدا ولابد من زيارة الطبيب المعالج بعد شفاء الجرح والتئامه لكي يزيلها بعناية شديدة.

ما هي أبرز موانع الخياطة المباشرة للجروح؟

  1. إذا كان الجرح ناتج عن عضة حيوان لا قدر الله فينصح بتأخير الخياطة لكي نتأكد من أنه لا توجد اي عدوى أو التهاب متكون في الجرح.
  2. إذا كان الجرح به فقد للأنسجة فلابد وأن يترك الجرح وقتا ليس بكبير ولكن لكي ننظف الجرح ونتأكد من أنه خالي من العدوى.
  3. إذا كان الموضع المراد خياطته مقعر للداخل فيمكن تركه لكي ينتج ويكوون أنسجة جديدة تملأ المكان وتجعله يلتئم بصورة طبيعية دون خياطة.

لمشاهدة المزيد ننصحكم بقراءة: طرق إلتئام الجروح بدون خياطة ومتى يجب التوجه للطبيب

التئام الجروح بعد الخياطة

في أغلب الأحيان نعلم أن متوسط المدة الزمنية التي يلتئم فيها الجرح وفي بعض الأحيان تكون المدة مختلفة تبعا للعديد من العوامل أهمها مدى تدفق الدم للمنطقة المصابة، وفيما يلي نوضح بالتفصيل:

– تلتئم جروح الأطراف السفلية بعد الخياطة في فترة تتراوح بين 10 – 14 يوم.

– التئام الجروح بعد الخياطة في منطقة البطن في فترة تتراوح بين 7 – 10 يوم.

– التئام الجروح بعد الخياطة في الأطراف العلوية في فترة تتراوح بين 5 – 7 يوم.

– التئام الجروح بعد الخياطة في الصدر في فترة تتراوح بين 5 – 7 يوم.

الهدف من خياطة الجرح

– تهدف خياطة الجروح لغلق الجرح ومنع تكون مكان تتجمع فيه السوائل المختلفة.

– كما تهدف بان تعيد شكل المنطقة إلى حالتها الأصلية.

– تقليل نزول الدماء أو النزيف لكي نمنع أي مخاطر ناجمة عن العدوى.

أهم المشكلات الناتجة من خياطة الجروح

هناك العديد من المشكلات التي تنتج عن الخياطة الغير نظيفة وهي كما يلي:

– الالتهابات المختلفة والعدوى

نتأكد أن الخياطة ملوثة وغير نظيفة إذا ظهرت في منطقة الخياطة بعض التورمات والاحمرار في مكان الخياطة وحوله مع الشعور بألم شديد فيه.

– عدم التئام الجرح وفتحه مرة أخرى

إذا تم إزالة الخيط من الجرح في حالة استخدام الخياطة الغير قابلة للامتصاص قبل التئام الجرح بعد الخياطة بصورة كاملة، وفي هذه الحالة يلجأ الطبيب لإزالة الخياطة وتطهير الجرح وخياطته مرة أخرى قبل أن يتعرض للتلوث أو للعدوى.

–  تكون الأنسجة الليفية المحيطة بالجرح

هي عبارة عن مجموعة من الندب او الأنسجة الليفية التي تتكون حول منطقة الخياطة لتساعد الجرح على الانغلاق تماما، ولكن من مساوئها أنها في بعض الأحيان تترك أثرا لفترة طويلة جدا.

– تكون الكيلويد

الكيلويد هو مصطلح يطلق على الكتل الليفية المتكونة، يميل لون الجلد الليفي المتكون للون البني أو الأسود تبعا للون البشرة، ويمكن التخلص منه عن طريق استئصاله بالجراحة أو يحقن بعقار الستيرويد حيث يقع من مكانه بعد الحقن.

كيفية حدوث التئام الجروح بعد الخياطة

  1. عند حدوث الاصابة ينقطع الجلد وتسيل الدماء من داخلة إلى الخارج.
  2. بعد نزول الدماء بشكل مسترسل يبدأ الدم في التجلط على سطح الجرح ومن ثم يتوقف النزيف إن وجد.
  3. يبدأ الطبيب المعالج في خياطة الجرح المتكون.
  4. يتكون نسيج ليفي على حافتي الجرح والتي تساعد في التئام الجرح.
  5. تتكون قشرة سميكة على سطح الجرح والتي تظل موجودة لفترة ليست بقليلة حتى الشفاء تماما.
  6. بعد سقوط القشرة المتكونة فوق السطح يظهر شكل الجلد والخياطة التي يتبقى منها عبارة عن خط واحد متلون بلون أغمق من لون الجلد الطبيعي.
  7. عند استخدام خيط قابل للامتصاص فيزال ويختفي، وتظل الندب والقشور متواجدة وبعد مرور وقت لا يقل عن ثلاثة أسابيع تختفي من على سطح الجلد تماما.

ننصحكم بالإطلاع على هذا المقال أيضًا: مدة التئام الجرح السطحي وكيفية التعامل مع الجرح

تعتمد عملية خياطة الجروح على حجم ومساحة المنطقة التي تحتاج ذلك، كما تحتاج أيضا لتدخل التخدير الموضعي أو الكلي تبعا أيضا للمنطقة المراد تخييطها، وتعتمد سرعة التئام الجرح بعد الخياطة على التغذية السليمة وقوة المناعة لدى الانسان، كل ما تود أن تعرفه عن التئام الجروح بعد الخياطة ستجده في هذا المقال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.